«ألف شمس مشرقة» في ندوة الثقافة والعلوم

نظم صالون القراءة في ندوة الثقافة والعلوم جلسة نقاشية افتراضية لرواية «ألف شمس مشرقة» للكاتب الأفغاني خالد الحسيني، وشارك في الجلسة علي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس إدارة الندوة، ود. محمود الضبع أستاذ النقد الأدبي الحديث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة قناة السويس، ود. شكري المبخوت ود. مريم الهاشمي والكاتبة فتحية النمر وزينة الشامي والشاعرة رنوة العصمي من البحرين ونخبة من المثقفين والمهتمين مما أضاف ثراء وزخماً على النقاش.

وأدارت الجلسة الكاتبة عائشة سلطان، رئيس اللجنة الثقافية، عضو مجلس الإدارة، وعرفت بالرواية ورصدها لتطور وضع المرأة في أفغانستان منذ الملكية حتى طالبان، وكيف أثرت الأحداث المختلفة والأطماع السياسية في أفغانستان في وضع المرأة الأفغانية.

وقال الدكتور محمود الضبع إن الرواية ترصد التحولات التي طرأت على المجتمع الأفغاني، فبعد أن كان مجتمعاً ليبرالياً منفتحاً متسامحاً تتعايش فيه أطياف الشعب، دخلت عليه التيارات المتشددة ليصبح نموذجاً للعنف.

ونوهت زينة الشامي إلى أن الكاتب خالد حسيني طبيب أفغاني أمريكي ولد في كابول في أفغانستان. روايته الأولى «عداء الطائرة الورقية» تصدرت قائمة الكتب الأكثر مبيعاً. أما روايته الثانية «ألف شمس ساطعة» فتصدرت قائمة صحيفة نيويورك تايمز لأكثر الكتب مبيعاً.

وقالت الكاتبة فتحية النمر إن الرواية رغم أنها ملحمة تنز بالعذاب إلا أنها كتبت بلغة هادئة لا أثر فيها للصخب أو ضجيج الكتابة، بينما علقت د. مريم الهاشمي أن الرواية تؤكد أن الكاتب يستشعر المسؤولية تجاه وطنه حتى وإن كان يعيش بعيداً عنه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات