علماء يكتشفون إنزيماً لتدوير عبوات البلاستيك خلال ساعات

كشف علماء من شركة "كاربيوس" عن إنزيم بكتيري متحول قادر على تفكيك العبوات البلاستيكية لإعادة التدوير خلال ساعات، في اكتشاف وصفه الخبراء بالتقدم المذهل. 

الإنزيم الذي تم الكشف عنه أساساً في كومة من سماد الأوراق يعمل على تفكيك العبوات إلى كتل بناء يمكن إعادة استخدامها في تصنيع عبوات جديدة ذات جودة عالية، علماً أن تقنيات إعادة التدوير القائمة عادةً ما تنتج بلاستيكيات لا تصلح إلا للملابس والسجاد.

وتعاونت الشركة المسؤولة عن الاكتشاف، والرامية لرفع مستوى إعادة التدوير الصناعي خلال خمس سنوات مع شركات مهمة ك"بيبسي" و"لوريال" لتسريع عملية التطوير. 

وتم الكشف عن الإنزيم الجديد في بحث نشر مؤخراً في مجلة "نايتشر"، حيث قام العلماء بتحليل الإنزيم وإدخال تعديلات عليه لتحسين قدرته على تفكيك بوليمرات البلاستيك التي تصنع منها عبوات مياه الشرب وتثبيتها عند 72 درجة مئوية أي عند الدرجة المثالية للتفكك السريع. 

وعمل فريق العلماء على استخدام الإنزيم المحسن لتفكيك طنٍ من عبوات البلاستيك المستعملة والتي تفتت بنسبة 90% في غضون 10 ساعات. وتم استخدام المادة الناتجة لصنع عبوات جديدة عالية الجودة.

كلمات دالة:
  • تحلل،
  • إنزيمات،
  • بلاستيك،
  • علماء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات