أحاول استغلال الوقت الحالي بالمطالعة وصقل مهاراتي

طلال محمود: أوقفت تصوير فيلمي الجديد التزاماً بالتوجيهات

يسعى الكثير من الأشخاص في ظل الظروف الحالية أن يستغل موضوع الحجر الصحي بطريقة إيجابية، وأن يبقى في البيت ويركز على أعماله اليومية ليحقق عبارة «عطاء في عملي وسلامة في بيتي» لينجز ويطور أكثر من نفسه بتطوير ذاته وإعادة ترتيب أولوياته، وقد يصل البعض لتأجيل وتعطيل بعض الأعمال للمصلحة العامة، كما قام المخرج والكاتب طلال محمود بتأجيل تصوير مشاهد أخيرة من فيلمه الطويل الذي يعمل على إنجازه، وهو ما قد يسبب خسارة بعض المبالغ مع العلم بأن الفيلم هو إنتاج شخصي.

«البيان» التقت المخرج طلال محمود والذي لم يرد بأن يغامر بالشباب وأن يلتزم بالقرارات الحكيمة التي تصدرها حكومتنا الرشيدة، وقال: أوقفت تصوير المشاهد المتبقية من الفيلم الطويل القادم وهو بعنوان B82، ولكن انتهيت من المونتاج الأول وفي انتظار تحسن الأوضاع لاستكمال مرحلة ما بعد الإنتاج والمونتاج وتجهيز الفيلم، وقمت باستغلال الوقت في قراءة الكتب والمطالعة ومشاهدة الأفلام التي تشحذ طاقتي لأعمال جديدة، كما قمت بكتابة فيلم طويل، كما أنني ملتزم بشكل واعٍ للإرشادات الصحية للمحافظة على سلامة الآخرين قبل نفسي، وبالعكس الجلوس في المنزل في ظل وجود الجو الملائم للتطوير في المجال العملي كانت له ثمار جيدة.

ودعا محمود أفراد المجتمع إلى الالتزام بالاشتراطات الصحية وبالحجر المنزلي وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، مبيناً أن هناك ضرورة لمساندة مجتمعية من أجل نجاح إجراءات محاربة الفيروس، لا أن نكون أنانيين ونؤثّر على نفسنا وغيرنا بطريقة سلبية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات