التكنولوجيا الرقمية توثّق الفنون بفاعلية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشفت تداعيات انتشار فيروس «كورونا» «كوفيد-19»، عن الدور النوعي والحيوي للتكنولوجيا الرقمية في توثيق الفنون والآداب المعاصرة، خلال هذه الأزمة العالمية، عبر فتح آفاق جديدة نحو المشاهد والمطلع خلال فترة العزل المنزلي، من خلال توفير محتوي رقمي يتميز بالنضوج والإلهام والاحترافية، التي تناسب جميع الشرائح المجتمعية، وتلقي الضوء على أهم المعارض الفنية والعروض الثقافية والإبداعات المبتكرة المستفيدة من منصات البث الرقمي، ومواقع التواصل الاجتماعي.

وجاءت والردود والآراء والأرقام متقاربة على السؤال الذي طرحته «البيان»، هل أثبتت التكنولوجيا الرقمية فعاليتها وجوداها في توثيق الفنون والآداب بصيغ حيوية ومؤثره؟ فكانت النتائج كالتالي: على موقع البيان الإلكتروني، كانت أجوبة المستطلعة آراؤهم 80% بنعم، و20% بلا، أما في تويتر، فقد أجاب 72.9 % بنعم، و 27.1% بلا.

التواصل المرئي

تشير ريم أسعد نائب الرئيس شركة سيسكو في الشرق الأوسط وأفريقيا، إلى أن أزمة تفشي فيروس «كورونا» «كوفيد-19»، تمثل فرصة حقيقية لإثبات مدى قدرة التكنولوجيا على قلب الأوراق، والتصدي لمثل هذه الحالات التي لم يشهدها العالم من قبل.

فلولا التكنولوجيا، لكنا في موقع صعب لا يستهان به، كما تمثل هذه الأزمة أيضاً، فرصة مهمة لمعرفة أهلية الدول، ومدى استعداد بنياهم التقنية في مواجهة مثل هذه الأزمات. وبالنظر إلى وضع الإمارات الحالي، فلا شك أن الدولة قد قطعت شوطاً ضخماً في نهضتها الرقمية، وباتت في قمة مرحلة النضوج.

فعلى سبيل المثال، تعتبر الإمارات من أكثر الدول انفتاحاً لتبني التكنولوجيا، فضلاً عن إرسائها لبنية تحتية تقنية متينة ومرنة، مبينة على أحدث ما توصلت له التكنولوجيا الحديثة، كتقنيات الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء والسحابة.

صناع المحتوى

ويقول رامي زيدان رئيس قسم الفيديو والمحتوى الإبداعي في «تيك توك: نحن ملتزمون اليوم أكثر من أي وقت مضى، بالعمل يداً بيد مع مجتمعاتنا وشركائنا، للمساعدة في نشر الإيجابية والطمأنينة والفرح، من خلال منصة «تيك توك» ومبادراتها، تتمثل مهمة «المنصة» في إلهام الإبداع، وجلب البهجة للمجتمعات في مختلف أرجاء المنطقة.

ومن خلال مجموعة واسعة من أدوات التقاط وتحرير الفيديو سهلة الاستخدام، نقدم منصة تتيح للمستخدمين إطلاق العنان لإبداعاتهم ومشاركة واستكشاف المحتوى القصير. في مثل هذه الأوقات الصعبة، يحدث تغيير كبير في نمط حياة البشر، بحيث يصبحون أكثر اهتماماً بالمنصات الرقمية، كمصدر للمعلومات، ووسيلة للترفيه والثقافة والترويح عن النفس.

وبأخذ هذا الأمر بالاعتبار، تتخذ «تيك توك»، خطوات هامة لمساعدة المجتمع، من خلال توفير الوصول إلى معلومات دقيقة، بالشراكة مع مؤسسات صحية موثوقة، وتقدم الدعم للمستخدمين من حول العالم بطرق وأساليب إيجابية ومفيدة، وذلك من خلال العديد من المبادرات ضمن التطبيق.

تقنيات معاصرة

ويوضح أوليغ مارينين، أحد شركاء ثياتر أوف ديجيتال، أن التقنيات الرقمية الحديثة، تؤثر في الفنون المعاصرة بمختلف أشكالها، وباتت تشكل حركةً فنيةً قائمة بحد ذاتها، حيث يتم إبداع العديد من الأعمال الفنية، وعرضها عبر وسائط رقمية فقط، دون تقديمها بالصورة الفنية التقليدية. ولا يقتصر هذا الأمر على أعمال الرسم الحديثة، بل يمتد ليشمل أعمال النحت الرقمية، والأعمال التركيبية الرقمية، وعروض الأداء الرقمية، وغيرها، وتبتعد التقنيات الثورية بالفن عن مفهومه التقليدي نحو آفاقٍ جديدة، وغير معهودة كلياً، سواءً بالنسبة للحركة الفنية أو للفنانين أنفسهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات