أعمال فنية من قلب الحجر الصحي

تحدى متحف «جيتي» في لوس أنجليس عشاق الأعمال الفنية، لإعادة تخيّل اللوحات الشهيرة باستخدام أغراض منزلية، فأتت النتائج مبهرة. ففي زمن الانعزال خلف الأبواب الموصدة وإغلاق المعارض والمتاحف، أطلق «متحف جيتي»، الذي اعتاد تحدي متابعيه عبر «تويتر» تحدياً آخر يقول: «اختاروا عملاً فنياً مفضلاً لديكم وأعيدوا ابتكاره باستخدام ثلاثة أغراض من حول المنزل، ومشاركة النتيجة مع العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي».

وقد تراوحت النتائج بين الغرابة والروعة مع أعمال كلاسيكية باهرة شبيهة للوحة دافينشي، إضافة إلى أعمال تنتمي لعصر أكثر حداثة كلوحة ميرابيل للفنانة الأمريكية هيلين فرانكنثالير، التي ظهرت بشكلها الجديد متمحورة حول استعمال ورق التواليت بالكامل.

ولم يكن متحف «جيتي» سباقاً في طرح صرف زمن العزلة الذاتية بإجراء تجارب مؤقتة، إذ ظهر قبل ذلك حساب عبر موقع «انستغرام» يحمل وسم «كلاسيكيات كوفيد» أسس له «أربعة من رفاق غرفة مشتركة يعشقون الفن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات