نجوم الفن والإعلام: «عطاء في عملي وسلامة في بيتي»

ميساء مغربي

في حب الوطن، تنهال المشاعر والأحاسيس كما قطرات المطر، فالكل يقدم له باقات عطاء لا تنضب، يعانقونه بكل حب، ويهدونه رسائل خالصة مختومة بالوفاء، ومع القيادة، يتنافس الجميع من أجل الوقوف معها وخلفها، حتى تتمكن من الانتصار على فيروس «كورونا» المستجد، الذي حول العالم إلى جزر منفصلة، ولكن في الإمارات، بدت الصورة خلاقة متفردة، حيث يقف الجميع صفاً واحداً، معلنين عن تكاتفهم مع قيادة الدولة في التدابير المتخذة للوقاية من انشتار «كورونا»، لتشكل جملة «سمعاً وطاعة» قاسماً مشتركاً بين كل الذين يعيشون على هذه الأرض، والذين عملوا عن بُعد من أجل ضمان سلامة المجتمع، وتباعدوا عن بعضهم البعض، من أجل سلامة الوطن، الذي تهلل الألسن كل ليلة باسمه، وبنشيده الوطني، كلما دقت ساعات تقييد الحركة، ليوجهوا من خلال ذلك تحية تكريم إلى كل العاملين على الأرض، مؤكدين التزامهم شعار ونهج «عطاء في عملي وسلامة في بيتي»، في مواجهة هذ الوباء.

مبادئ السلامة

ولأن الوطن في قلب الجميع، لم ينقص أحد من عطائه في عمله، ولم يتأخر أحد في تطبيق مبادئ السلامة، عبر التزام البيوت، وهي دعوة أكد عليها ثلة من النجوم، الذين تواصلت معهم «البيان»، حيث اتفقوا جميعاً على أهمية الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها القيادة والجهات الرسمية في الدولة. البداية كانت مع الفنانة ميساء مغربي، والتي قالت: « دولة الإمارات تبذل الغالي والنفيس من أجل المحافظة على صحة المواطنين والمقيمين وحتى الزوار أيضاً، وذلك ما لمسناه على أرض الواقع، ومن خلال الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة في هذا الإطار»، مشيرة إلى أن كافة هذه الجهود وعمليات التعقيم التي شملت كافة إمارات الدولة، جاءت بهدف كبح جماح الفيروس وعدم السماح له بالانتشار على هذه الأرض. وقالت: «حكومة الإمارات عملت على توفير كل ما نحتاج إليه، من مستلزمات غذائية وصحية وغيرها، ولم يطلب منا سوى الالتزام في البيوت وعدم الخروج منها إلا للضرورة القصوى».

 

يد واحدة

أما الفنانة ديانا حداد، فأكدت على ضرورة أن نكون يداً واحدة في هذه الفترة. وقالت: «يجب علينا أن نتكاتف جميعاً، وأن نكون يداً واحدة، حفاظاً على الوطن والمجتمع أيضاً، وحفاظاً على أولادنا وأنفسنا، وعائلاتنا، ولذلك التزامنا بيوتنا خلال هذه الفترة، بات أمراً ضرورياً، من أجل المحافظة على صحة المجتمع، وبلا شك أن كافة الإجراءات الاحترازية، والقرارات التي أصدرتها الحكومة، وتطبيقها لسياسة «التباعد الاجتماعي» وتطبيقها للتعليم والعمل عن بُعد، وغيرها، يأتي في إطار المحافظة على صحتنا جميعاً».

 

على ذات الخط سار الفنان هاني رمزي، والذي أشار إلى أهمية «اتباع الإجراءات الصحية التي توجهنا إليها وزارات الصحة حول العالم»، مؤكداً على أهمية الحرص على تطبيق ذلك. وقال: «الاختلاط هو الذي يزيد من انتشار المرض في المجتمع، ولذلك يجب علينا اتباع سياسة التباعد الاجتماعي، من أجل المحافظة على وطننا، وعائلاتنا وكبار السن بيننا، لأننا في الوقت الراهن نتعامل مع فيروس شرس جداً في انتشاره، وهو ما يشكل خطورة عالية علينا جميعاً». من جانبه، دعا الفنان حاتم العراقي، إلى ضرورة الالتزام بالإرشادات الصحية.

وقال: «من أجل سلامتك وسلامتنا جميعاً، علينا اتباع الإرشادات الصحية»، مضيفاً: «علينا أن نتكاتف جميعاً من أجل القضاء على الفيروس، وبلا شك أن ما تمضي به الحكومة من إجراءات ما هي إلا لضمان سلامتنا جميعاً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات