فيروس «كورونا» يشرع نوافذ ترفيهية جديدة أمام العالم

لم يعتد الناس في هذا العصر الجلوس طويلاً في أحضان بيوتهم، إلا أن انتشار فيروس «كورونا»، قلب الموازين، لتتكاتف أصوات نجوم الفن على اختلاف أطيافهم مع توجيهات الحكومات ووزارات الصحة، بضرورة الالتزام بالبيوت، في محاولة منهم لكبح جماح الفيروس. تلك الدعوات أدخلت الملايين من البشر «حجراً صحياً» لا يعرف أحد طول مدته، الأمر الذي أجبر الجميع على البحث عن منافذ ترفيهية جديدة.

تساعدهم على قضاء أوقاتهم، وهو ما أثار «شهية» بعض نجوم الغناء العربي، الذين بادروا إلى تنظيم حفلاتهم «أون لاين»، فيما فتحت بعض مهرجانات السينما خزائن أفلامها لتقديمها «مجاناً» للناس، وهو ما انسحب أيضاً على بعض منصات الترفيه، التي أطلقت مواقع تفاعلية، تساعد الناس على «تسلية أوقاتهم».

وفق التقارير، كبد فيروس «كورونا» العديد من الشركات المنظمة للحفلات على مستوى العالم خسائر جمة، بعد اضطرارها لإلغاء حفلاتها بسبب منع التجمعات، ضمن الإجراءات الاحترازية، التي تمضي فيها دول العالم.

فرقة «مسار إجباري» المصرية، كانت من أوائل الذين تحدوا «العزل الصحي الاختياري»، عبر إعلانها عن تنظيم أول حفل غنائي سيتم بثه مباشرة عبر الإنترنت، وتحديداً عبر منصات «يوتيوب» و«فيسبوك»، الأمر الذي سيمكن محبي الفرقة من الاستمتاع بأغنياتها وموسيقاها مباشرة، وهم «جلوس في بيوتهم». تلك الخطوة أعلنت عنها الفرقة عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي،.

ولقيت ترحيباً واسعاً من محبي الفرقة، الذين لا يزالون بانتظار تحديد الموعد الخاص بـ«الحفلة الإلكترونية»، التي أكدت الفرقة أنها ستكشف خلالها عن أغنيتين جديدتين، إلى جانب باقة من أشهر الأغنيات.

على ذات النسق، سار الفنان تامر عاشور، والذي أعلن هو الآخر عبر «تويتر»، عن نيته تنظيم «حفلة إلكترونية» يبثها عبر «يوتيوب». وقال في تغريدته: «قررت إقامة حفلة لايف على «يوتيوب»، يمكنكم أن تشاهدوها في بيوتكم، وأن تطلبوا الأغنيات التي تريدونها». وأضاف: «نحن نبحث عن أي شيء فيه طاقة إيجابية، وإن شاء الله أزمة وتمر، وموعد الحفلة سيكون قريباً جداً».

إهداء

ووسط الظروف الحالية، أطلق الفنان نبيل شعيل، ألبومه الجديد «كبير الفن 2020»، الذي أهداه إلى الراحل أبو بكر سالم، وغرد شعيل قائلاً: «طالما قاعدين في البيت، اسمعوا ألبومي الجديد (كبير الفن)».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات