دانيال رادكليف: والداي ساعداني على تخطي مغريات الشهرة

قال النجم دانيال رادكليف، إن العيش والعمل في لندن ساعداه على التأكد من أن الشهرة لم تجرفه. وأضاف نجم سلسلة «هاري بوتر»، إنه استطاع التعامل مع مغريات الشهرة بفضل بقائه في بريطانيا وجهود والديه. وكان رادكليف في الحادية عشرة من العمر، حين حصل على دور البطولة في سلسلة أفلام هاري بوتر.

وفي مقابلة مع بي بي سي، قال رادكليف إن عائلته ساعدته في التعامل مع الأمر. وأعرب عن تفهمه للأسباب التي دفعت ممثلين صغاراً آخرين إلى تعاطي المخدرات في السنوات التي تلت نجوميتهم المبكرة.

وقال رادكليف (30 عاماً): «أعتقد أن أناساً كثيرين يعانون من مشكلة كبيرة وهي أنه حين يبدأون بعمل شيءٍ ما وهم لا يزالون في سن العاشرة ثم يصبحون ملتزمين بذلك سنوات عدة، يتوقفون عن الاستمتاع به». وأضاف: «يكونون، عند هذه المرحلة، المعيل لعائلاتهم، فيعتمد أشخاص كثيرون على استمرارهم في هذه المهنة ويضغط ذلك عليهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات