«التراثية» تنقل زوار القرية العالمية إلى ماضي الإمارات

حرف نسائية في قرية التراث | البيان

من عبق التاريخ ومن رائحة الماضي وبين البيوت الإماراتية القديمة، والحياة التي عاشها الأجداد في كافة تفاصيلها من بيئات مختلفة منها الصحراوية والساحلية، شيد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث القرية التراثية في القرية العالمية، وكأنها متحف مفتوح للجمهور من مختلف الجنسيات الذين يستمتعون بالتجول بين أروقة التراث الإماراتي، وسط ورش مفتوحة لطريقة عمل الشباك والغزل والمفارش والسجاد، كما يطلع الزائر على نماذج البيوت والمنازل التي تحاكي البيئات الثلاث لدولة الإمارات العربية المتحدة كما كانت عليه في القدم. وأهم ما يميز القرية التراثية، وجود مجموعة من الحرفيين الذين يزاولون أعمالهم بعد الساعة الرابعة مساء كل يوم طوال فترة القرية العالمية، والذين يمثلون تعاقب الأجيال من كبيرهم إلى صغيرهم.

بر وبحر

وفي عالم القرية التراثية يتنقل الزائر من البر إلى البحر، وبين الجبال والزروع، حيث تُرسم صفحات من التاريخ، في رحلة لكل بيئة تجود بها ذاكرة المكان، ربّانها مجموعة من الحرفيين والعاملين، مفردات كثيرة ترتبط بالقرية التراثية التي ينظمها المركز كل موسم في القرية العالمية، ويتسع محيطها لـ«الحظيرة» وبيوت «الشعر» و«الخيام» و«المقهاة» و«الدكان»، فيما تُبدع الأيادي في حياكة «السدو» وصناعة الفخار. وبين بيئة وأخرى، يجلس الكبار ويلعب الصغار على «الميرحانة» (الأراجيح) في مشهد حيّ لأمس حاضر لا يغيب عن ذاكرة الأجيال.

ورش فنية

وتستضيف القرية التراثية باقة من الاحتفالات والفعاليات والورش الفنية والثقافية، حيث تم إعداد جداول العمل لتضم باقة من الفعاليات والأنشطة والورش الفنية التي سننظمها لإشراك الزائرين من كافة شرائح المجتمع، لنظهر من خلالها أواصر الأخوة وقيم التعايش التي كانت وما زالت واحدة من أهم سمات المجتمع الإماراتي.

عادات وتقاليد

ولا يقتصر الأمر على تلك البيوت القديمة، بل يمتد إلى مجموعة من العادات والتقاليد التي تنقل الزائر مباشرة إلى حياة تحاكي الماضي عبر دكان البقالة القديم، وعبر طريقة صنع القهوة الإماراتية التي تقدم مجاناً للزوار، إضافة إلى إمكانية التقاط الصور مع الصقر الذي لازم المواطن الإماراتي منذ القدم، وأصبح أحد مكونات حياته.

ويحظي الأطفال في القرية التراثية بفرصة التأرجح عبر مجموعة من الألعاب الإماراتية التقليدية التي صممت لمنحهم مزيداً من المتعة في أرجاء القرية التراثية في القرية العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات