مبدعو الإمارات يطلّون على العالم عبر منصات إلكترونية خلاقة

معروضات متنوعة في المنصات الالكترونية بالإمارات | تصوير : دينيس مالاري

يعد التسويق الإلكتروني للفنون المعاصرة من أهم الوسائل الحديثة لعرض توجهات الفنانين من جميع أنحاء العالم وتجاربهم الواعدة التي تسهم في نشر الوعي المعرفي بتقنيات وأساليب تواكب قطاع الفنون محلياً وعالمياً، وقد بات الكثير من الفنانين الإماراتيين يطلون على العالم، بشكل خلاق وبوجهة تأثير كبير، من خلال مجموعة من المنصات الإلكترونية الباررزة، والتي تهدف إلى تسهيل تداول الأعمال الخلاقة لتصبح بمتناول الجميع. وفي سياق الاستعدادات لموسم دبي الفني هذا العام، طرح متجر الفنون عبر الإنترنت «أرتيزار»، أول من أمس، مجموعة أعمال فنية محلية للتداول عبر مزاده الإلكتروني بالتعاون مع متجر «يوسك» المنصة المحلية للفنون المعاصرة.

 

 

توجهات فنية

وتؤكد تينا كيولاني الشريك المؤسس لمعرض «أرتيزار»، أن التسويق الإلكتروني للفنون يحظى بأهمية عالمية من قبل القطاع، نظراً لسهولة تداول التصاميم التشكيلية من مختلف التوجهات والمدارس في جميع أنحاء العالم، انطلاقاً من مدينة دبي التي باتت مركزاً مؤثراً للحراك الفني المعاصر عبر دعمها للعديد من الفعاليات والمهرجانات الفنية ذات الصلة بتوثيق الصلات بين مواهب الفنانين المحليين والتجارب العالمية التي تثري المشهد الثقافي والفني العالمي، وتمنح المجتمع الفرصة للتعرف إلى طبيعة تلك الفنون وأهميتها، والتي بمرور الوقت تصبح أحد النشاطات الرئيسة التي تلفت اهتمام الجمهور، وترفع من حصيلته المعرفية في هذا المجال.

وتضيف تينا: تميّزت الشراكة الجديدة بين «أرتيزار» و«يوسك» بتقديم منصة جديدة للفنانين المحليين في الإمارات، لعرض أعمالهم الفنية بأسعار مدروسة لتصبح سهلة المنال وبمتناول الجميع، وصرحت بأن الفنانين التسعة المشاركين في الموقع هم روح «أرتيزار». وأضافت: كوننا فنانين، نعشق التعاون مع زملائنا الفنانين، ونفخر بأننا نفهمهم، حيث تحتضن الإمارات العديد من المواهب المذهلة وسواء أكانت الأعمال المقدمة على الإنترنت غالية أم زهيدة القيمة، فإن سوقها سيتنامى، كل سنة بنسبة الربع. ومن المحتمل أن تصل قيمة الأرباح المتحققة فيها وفقاً للخبراء خلال هذا العام إلى 10 مليارات يورو. ويشمل هذا المبلغ جميع البضائع الفنية، سواء المباعة منها على الإنترنت أو بمحال بيع تقليدية.

 

 

1000 عمل

وتوضح تينا أن معظم الفنانين لا يحصلون على فرصة عرض أعمالهم والوصول للمشترين المناسبين. حيث يمكن لمحبي الفن العثور بكل سهولة على القطعة الفنية المثالية التي تواكب تطلعاتهم ورغباتهم، من ضمن 1000 عمل مسجل على الإنترنت ومعروض حالياً للبيع ضمن أعمال 100 فنان محلي فنية من كل الأعمار ومن ضمنها لوحة متميزة من رسم ليزا سالم، الطفلة ذات الموهبة التي لم تتجاوز من العمر 6 سنوات، وصولاً إلى الفن الدرامي لإيما سكينر. يسمح لنا المعرض بتعزيز علاقتنا مع المجتمع المحلي والمساعدة على ترويج رسالة الفن والثقافة لمختلف طبقات المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات