العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دانة الدنيا» تحتفي بروائع الثقافة الصينية

    ثلاث سنوات مرت على إطلاق شركة مراس ودبي القابضة لمبادرة «هلا بالصين»، الهادفة إلى تعزيز التبادل الاقتصادي والثقافي بين الإمارات وجمهورية الصين الشعبية، لتصبح المبادرة واحدة من أبرز الفعاليات التي تحتضنها سنوياً «دانة الدنيا» وتحتفي من خلالها بالسنة الصينية الجديدة.

    وفي هذا العام، أطلت المبادرة وفي جعبتها العشرات من الفعاليات الثقافية والترفيهية المبهجة، التي نظمتها أمس، القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية بالتعاون مع شركة مراس، في منطقة سيتي ووك، بحضور ني جيان، السفير الصيني لدى الإمارات، ولي شيوي هانغ، القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي، وهلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وصالح الحميري رئيس البعثة في سفارة الإمارات العربية المتحدة بالصين، ومحمد سعيد الشحي عضو مجلس إدارة هلا بالصين.

    زوار سيتي ووك، كانوا بالأمس، على موعد مع فعاليات «الاستعراض الكبير»، الذي يعد الأكبر من نوعه حتى الآن في دبي، وتضمن رقصات التنين، والألعاب البهلوانية، حيث تعاون في إنجاز هذا الاستعراض أكثر من 4 آلاف شخص، مثلوا العديد من المدارس، ومجموعة كبيرة من الصينيين المقيمين في دبي، إلى جانب غرف الأعمال الصينية المقيمة في دبي، فرقة شرطة دبي، وعدد من الفنانين الصينيين، فيما شهدوا أيضاً أوركسترا سيمفونية، وعدداً من رقصات التنين والأسد، والعروض البهلوانية وفنون الكونغ فو، وغيرها.

    مفهوم

    ووسط توقعات بأن تجذب فعاليات «هلا بالصين» في عامها الثالث، أكثر من 50 ألف شخص، كشفت هلا بالصين عن تواصل الفعاليات حتى 8 فبراير المقبل، وبينت أن الفعاليات ستمتد لتغطي كافة وجهات مراس، بدءاً من سيتي ووك، والسيف، وسيزرز بالاس بلو واترز، ومروراً بدبي باركس آند ريزورتس، ونيكي بييتش، وليس انتهاء بمنطقة كايت بيتش، وأشارت هلا بالصين إلى أن دبي ستحتضن خلال الاحتفالات بالسنة الصينية الجديدة، مجموعة من روائع الثقافة الصينية، لتحتفي «دانة الدنيا» من خلال ذلك، بأكثر من 200 ألف صيني، يتخذون من الإمارات ودبي مقراً لهم.

    احتفالات السنة الصينية في دبي، والتي عادة ما تكون مستوحاة من مفهومها العام، حيث تحتفي الصين هذه السنة بـ «عام الفأر»، ستتضمن أيضاً مسابقة الأسد، والتي ستقام اليوم في دبي باركس آند ريزورتس، ويشارك فيها أكثر من 30 فريقاً مشاركاً من جمهورية الصين الشعبية يتنافسون جميعاً على لقب «ليون كينج».

    وتقدم رقصة «ليون دانس» التقليدية خلال احتفالات السنة الصينية الجديدة وفعاليات الثقافية، وتحاكي الرقصات حركات الأسد، وفي الوقت ذاته، يستضيف كايت بيتش مهرجان الطائرات الورقية المفتوح.

    الشيف

    في حين، يستضيف شاطئ «نيكي بييتش» غداً مسابقة الشيف، التي تعد واحدة من أهم الفعاليات التي تنظمها هلا بالصين هذا العام، ويشارك فيها عدد من كبار الطهاة من الصين والإمارات، بهدف تعريف الجميع بما يتميز به المطبخ الصيني والإماراتي من مذاقات متنوعة.

    ولأول مرة في دبي تقدم فينج جيا تشين، الفنانة الاستعراضية المشهورة على مواقع التواصل الاجتماعي في الصين، في دبي باركس آند ريزورتس عرض «سيدة البهلوانات» الذي يستمر لنحو 20 دقيقة، وفيه تتحدى تشين الجاذبية بكل هدوء وسهولة.

    طباعة Email