«غريندايزر» يحرس معالم دبي

أطلقت صالة «إم بي آند إف ماد غاليري» بدبي مول، أول من أمس، النسخة الثالثة من سلسلة الصور الفوتوغرافية «عزلة الآلة»، التي تحيي ذكرى الرجل الآلي الياباني الشهير «غريندايزر» على خلفية المناظر المهيبة في دولة الإمارات.

وتعد هذه السلسلة أول تعاون من نوعه بين المصور السويسري العالمي الشهير مارك نينجيتو ومصور المناظر المقيم في الإمارات رافي كبّاس، لإنشاء ثماني مطبوعات مذهلة كبيرة الحجم، تصوّر البطل الخارق غريندايزر في مواقع بارزة في الدولة، تشمل أفق التطور العمراني وجمال الصحراء الشاسعة.

ويؤدي مارك نينجيتو عملية دقيقة، باستخدام تقنية «النمذجة الرقمية» التي أتقنها على مر السنوات، حيث يلتقط صوراً ثلاثية الأبعاد لنماذج الرجل الآلي، ثم يدمجها بخبرته في صور المناظر والخلفيات، ما يُمكن غريندايز في نهاية المطاف من أن يصبح جزءاً من عالمنا «الواقعي».

ومن خلال الاستخدام الماهر للظل والضوء، قد يكون وجود غريندايزر طاغياً على الصورة أو لا يكاد يلحظ مما يترك انطباعاً دائماً وواقعياً.

وأعرب ماكسيميليان بوسر، مؤسس صالة ماد غاليري عن سعادته البالغة، قائلاً: «كان لغريندايزر مكانة بارزة في طفولتي، لذلك فإن رؤيته وهو يعود ثانية إلى الحياة ويُصوَّر بهذه الطريقة الواقعية على خلفية مناظر من دولة الإمارات، يخلق لدي شعوراً خاصاً للغاية. نحن نتطلع دائماً إلى خوض تجارب جديدة من خلال القطع الفنية التي نعرضها في ماد غاليري».

وأضاف: «يكفيني فخراً أننا نعرض هذه المجموعة من الأعمال اليوم هنا. ويجدر بي الإشارة أيضاً إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتعاون فيها مارك نينجيتو مع مصور آخر، ونحن فخورون بصورة خاصة لأنه مقيم في دولة الإمارات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات