«قوة النونتشي».. سرّ الكوريين للسعادة والنجاح

مبحرةً في استكشاف «فن الفهم» الاجتماعي الذي يطوره الكوريون منذ الصغر، تطالعنا الصحفية والمؤلفة الأمريكية الكورية أوني هونغ بكتابها الجديد بعنوان «قوة النونتشي: السرّ الكوري للسعادة والنجاح».

ذكاء عاطفي

وإن كان تعبير «نونتشي» في المفهوم الغربي أقرب إلى الذكاء العاطفي، فإنه بالنسبة لهونغ «فن فهم ما الذي يفكر ويشعر به الناس» وهي سمة لا يتمتع بها إلا الذين يملكون حساسيةً للديناميات الموجودة ضمن إطار مجموعة ما.

ويكتسب الكوريون ميزة النونتشي منذ نعومة الأظفار، حيث إن الأطفال في كوريا يتعرفون إلى الكلمة بعمر 3 أعوام، وبمعناها السلبي عادةً، حيث إنه إذا كان الناس يقفون جميعاً على الجانب الأيمن من السلالم المتحركة وأحد الأطفال يقف على اليسار يقول له أحد أبويه لماذا لا تتمتع بحسّ النونتشي؟ حسب هونغ.

وعلى الرغم من أن المتمرسين يتفطنون لتلك الإشارات حدسياً كيفما كان مسار تدفقها الدائم، فإن الكوريين لا يصفون شخصاً ما بأنه يتمتع بنونتشي جيدة، بل سريعة، بمعنى القدرة على التعامل بسرعة مع المعطيات الاجتماعية المتغيرة.

فرص نجاح

وبما أن الأشخاص من ذوي النونتشي السريعة يأخذون وقتهم في قراءة محيطهم، فإن فرصهم في تحقيق النجاح في أي بيئة اجتماعية تكون مرتفعة. وتقول هونغ: على المستوى الأساسي، سيكون الناس أكثر سعادة بالوجود حولك إن كنت تتمتع بنونتشي سريعة، أما من الزاوية المكيافيلية، فيسعك التفاوض على نحو أفضل من خلال الحفاظ على هدوئك، والإصغاء بانتباه، وجمع المعلومات من الآخرين قبل التكلم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات