ماجدة الرومي تشدو برائعتها الجديدة في حفل تتويج الفائزين بدبي أوبرا بعد غد

«تحدي القراءة» يحتفي بأبطاله: «الأرض ستبقى عربية»

صورة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يحتفي العالم العربي يوم الأربعاء 13 نوفمبر الجاري بتتويج بطل الدورة الرابعة من تحدي القراءة العربي، وذلك خلال حفل ضخم تحتضنه أوبرا دبي أكثر من 3 آلاف شخص من المسؤولين وأعضاء الوفود المشاركة من جميع أنحاء العالم، ليتم إعلان الفائزين بكل من لقب بطل تحدي القراءة العربي لعام 2019، والمدرسة المميزة والمشرف المتميز، ويشهد الحفل الختامي إطلاق عمل فني عربي جديد بصوت ماجدة الرومي، ليكون رسالة أمل وعلم إلى كل العالم العربي.

وفي هذه المناسبة الثقافية العربية، تطلق ماجدة الرومي أحدث أعمالها احتفالاً بختام تحدي القراءة العربي للعام 2019.

والأغنية التي جرى إنتاجها خصيصاً لهذا الغرض من كلمات الشاعر والمنتج والمؤلف المصري مدحت العدل، صاحب العديد من الإنتاجات الفنية العربية من أبرزها «أوبريت الحلم العربي»، الذي يعد من أشهر الأغاني الوطنية العربية.

والأغنية الجديدة التي ستشدو بها النجمة اللبنانية القديرة ماجدة الرومي من ألحان وتوزيع الموسيقار ميشال فاضل، الذي يعد أحد أشهر الموسيقيين اللبنانيين، وعازف البيانو في فرقة فيروز، وصاحب البصمة في الكثير من الأعمال المتميزة لمجموعة من أهم الفنانين العرب.

آمال العالم العربي

وتبلغ مدة الأغنية، التي تحمل عنوان «الأرض ستبقى عربية» 7 دقائق، وتسلط الضوء على آمال العالم العربي وتطلعات الجيل الجديد لغد أفضل.

وقد تم تسجيل الأغنية في ثلاث دول بمشاركة أوركسترا كييف، بقيادة المايسترو وعازف التشيللو الشهير دميتري يابلونسكي، والتي تضمّ كوكبة من أبرز الموسيقيين الأوكرانيين الحائزين جوائز عالمية، وقامت بإخراج الأغنية المخرجة إنجي جمال، صاحبة البصمة في الكثير من الأعمال الفنية المصورة المتميزة لمجموعة من أهم الأسماء العربية المعروفة في مجال الفنون.

وتمثل الأغنية التي تتضمنها الاحتفالية الختامية لتحدي القراءة العربي رسالة أمل إلى العالم بصفة عامة والشباب العربي بصفة خاصة، فالرسالة التي تحملها هذه الأغنية ذات معاني قوية ستجعلها خالدة للأجيال القادمة.

وقالت ماجدة الرومي: «الفن هو اللغة المشتركة بين شعوب العالم، ومن خلال هذا العمل الغنائي الذي يكتسب طابعاً عربياً بمواصفات عالمية، مع مشاركة أوركسترا كييف، نهدف إلى أن نترجم المشهد الحضاري للشباب العربي وهم يتنافسون في ميادين الثقافة والمعرفة والعلوم، وتحويله إلى رسالة عالمية تؤكد أن المستقبل العربي يحمل العديد من الفرص لتجاوز العقبات وتحقيق الإنجازات للمجتمعات العربية والأجيال الصاعدة، فمن خلال هذه الأغنية نعبر عن طموح وآمال الشباب العربي الواعد».

وأضافت: «أنا أؤمن بأن الوطن العربي غني بالمؤهلات الطبيعية والبشرية، التي تعكس جمال وطننا العربي من المحيط إلى الخليج.

كما أن الأجيال الصاعدة تزخر بالمواهب الفذة في شتى الميادين والتي يجب أن تسخر لخدمة أوطاننا، فهم أمل المستقبل، معربة عن سعادتها بالمشاركة في احتفالية تحدي القراءة العربي، والتي أسهمت في خلق حراك ثقافي ومعرفي غير مسبوق في أوساط النشء والشباب العرب داخل الوطن العربي وخارجه».

وقال الشاعر والمؤلف مدحت العدل: «أنا فخور جداً بهذا العمل الغنائي لما يمثله من آمال منشودة لشبابنا العربي. وما يزيدني فخراً هو أن هذه الأغنية ستنطلق لأول مرة خلال الاحتفالية الختامية لأكبر مشرع معرفي وثقافي عربي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

إن هذا العمل الفني يعكس تماماً أهداف مبادرة تحدي القراءة العربي، الهادف إلى نشر الأمل والإيجابية في تكوين جيل من المتميزين والمبدعين، وتعزيز الحس الوطني والشعور بالانتماء إلى العالم العربي وثقافته ولغته وهويته».

خير سفير للثقافات

وعبر الملحن والموزع الموسيقي ميشال فاضل عن سعادته بإطلاق أغنية «الأرض ستبقى عربية» خلال الحفل الختامي لمبادرة تحدي القراءة العربي، وقال: «الموسيقى هي خير سفير بين الثقافات، حيث تتخطى حواجز اللغة لتعزيز التفاهم بين الشعوب وهذا ما يؤكد أهمية الفنون في تقارب الشعوب.

ونحن كفريق عمل الأغنية أردنا أن تكون رسالتنا هادفة وبناءة من خلال التكامل بين الكلمات واللحن والأداء، لنعكس آمال وطننا العربي، فرسالتنا ذات بعد عالمي، لذلك اهتممنا بعناية بكل تفاصيل الأغنية لتكون رسالة واضحة وإيجابية، تسافر عبر الأزمان وتبقى خالدة ولا تذبل».

وقالت المخرجة إنجي جمال: «الحفل الختامي لتحدي القراءة هو أفضل منصة لإطلاق العمل الفني "الأرض ستبقى عربية"، لما تمثله من دلالات تعكس رسالة الأغنية عن الأمل، وتجاوز التحديات وبناء مستقبل أفضل للأجيال الصاعدة.

لقد حولت من خلال الصورة أن أرسل رسالة تقدير وامتنان لدولة احتضنت أحلام جميع من عاش فيها، وعشته أنا شخصياً في الإمارات».

وتُبث الاحتفالية الختامية لتحدي القراءة العربي 2019 بداية من الساعة 12 ظهراً على الهواء مباشرة عبر شاشة MBC، ويقدمها كل من المذيعة شهد بلان والإعلامي أحمد اليماحي.

ويجري خلال الحفل اختيار بطل تحدي القراءة العربي من الأبطال الخمسة الذين كانوا قد تمكنوا من الوصول إلى المرحلة قبل النهائية للتصفيات بعد منافسات قوية شملت الأبطال الـ16 المتوجين باللقب في 14 بلداً عربياً، وهي المنافسات التي كان ملايين المشاهدين العرب قد تابعوها من خلال 7 حلقات أسبوعية مسجلة لبرنامج تحدي القراءة العربي التلفزيوني جرى بثها عبر شاشة MBC.

كما سيتم خلال الحفل إعلان اسم المدرسة المتميزة من بين المدارس الثلاث التي وصلت إلى التصفيات النهائية، وأيضاً سيشهد الحفل إعلان الفائز بلقب «المشرف المتميز» للنسخة الرابعة من تحدي القراءة العربي.

وكانت التصفيات قبل النهائية، التي دارت بين الأبطال الـ16 المتوجين باللقب في بلدانهم، أسفرت عن تأهل 5 أبطال للتنافس على اللقب في الحلقة الثامنة والأخيرة في رحلة التتويج بلقب بطل تحدي القراءة العربي لعام 2019.

وهم: البطلة هديل أنور من السودان، والبطلة جمانة المالكي من السعودية، والبطلة فاطمة الزهراء أخيار من المغرب، والبطلة آية بوتريعة من تونس، والبطل عبد العزيز الخالدي من الكويت.

أربع دورات

وتمكن تحدي القراءة العربي عبر دوراته الأربع من توسيع نطاق تأثيره، وهو ما انعكس إيجابياً على زيادة أعداد المشاركين ووصولهم إلى 30 مليون طالب وطالبة.

وتمكن تحدي القراءة العربي من تحقيق قفزات نوعية واضحة، في أعداد المشاركين به، ففي الوقت الذي شهدت فيه الدورة الأولى مشاركة نحو 3 ملايين ونصف مليون طالب من مختلف الدول العربية، قفز هذا الرقم في الدورة الرابعة ليتجاوز أكثر من 13.5 مليوناً من 49 دولة.

وهذه الإحصاءات هي ترجمة لنجاح رسالة هذه المبادرة، التي تهدف إلى إحداث نهضة في القراءة تستهدف جميع الطلبة في مدارس وجامعات الوطن العربي، شاملة أبناء الجاليات العربيّة في الدول الأجنبية، ومتعلمي اللغة العربية من الناطقين بغيرها.

برنامج تلفزيوني

وكانت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي ينضوي تحت مظلتها مبادرة تحدي القراءة العربي قد قررت تحويل التصفيات النهائية لبرنامج تحدي القراءة العربي لعام 2019 إلى برنامج تلفزيوني من فئة برامج الواقع يظهر القدرات المعرفية الكبيرة للطلاب، ويصنع منهم نماذج شبابية ملهمة في الوطن العربي.

وقد وصل إلى المراحل النهائية 16 بطلاً عربياً خاضوا سلسلة من التحديات والاختبارات أمام لجنة التحكيم وملايين الناس في كل أنحاء الوطن العربي.

ويهدف برنامج تحدي القراءة العربي التلفزيوني إلى تسليط الضوء على نماذج شبابية عربية ملهمة، لديها شغف بالقراءة وبناء وعي معرفي تستحق الاحتفاء بها في بلدانها وبين أبناء جيلها، وإبراز قصص النجاح والإصرار عند أبطال تحدي القراءة العربي على مستوى الوطن العربي الذين استطاعوا التفوق على ملايين الطلبة، من خلال تنوع وعمق القراءة، رافعين راية البطولة على مستوى أوطانهم، كما يهدف إلى تحفيز الأجيال الشابة للتواصل مع لغتهم من خلال تقديم نماذج تشبههم، وتقديم اللغة العربية لغة حية مواكبة للأجيال والعصر، بالإضافة إلى تقديم القراءة والمعرفة في إطار جديد ممتع ومفيد في الوقت ذاته.

نهضة قرائية

وتتمثل رسالة تحدي القراءة العربي في إحداث نهضة قرائية عبر مشاركة ملايين الطلبة في مدارس وجامعات الوطن العربي، وأبناء الجاليات العربية في الدول الأجنبية، ومتعلمي اللغة العربية من غير الناطقين بها، لتمكينهم بالعلم والمعرفة والثقافة لبناء مستقبل مزدهر لهم ولأوطانهم والمساهمة في مختلف مسارات التنمية في مجتمعاتهم وعالمهم.

وتتركز أهداف تحدي القراءة العربي في رفع مستوى الوعي بأهمية القراءة لدى كل الطلبة المشاركين على مستوى الوطن العربي والعالم، وتعزيز الثقافة العامة لديهم، وتطوير آليات الاستيعاب والتعبير عن الذات بلغة عربية سليمة، وتنمية مهارات التعلم الذاتي والتفكير الناقد والإبداعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات