تعزز رؤية الإمارة الثقافية بباقة مبادرات خلال أسبوع دبي للتصميم

«دبي للثقافة» تدعم الإبداع بمنظومة متكاملة

■ المبادرات تعمل على توفير بيئة داعمة للابتكار تسهم في إحداث تغيير حقيقي في المشهد الثقافي بدبي | البيان

كشفت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عن مجموعة من المبادرات التي ستطلقها خلال أسبوع دبي للتصميم الذي يقام في الفترة بين 11-16 نوفمبر الجاري، ضمن منظومة بيئية إبداعية متكاملة تجمع المحترفين والفنانين بالناشئة والشغوفين في مجالات الفن والتصميم والإبداع كافة، تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، ما يخدم المجتمع الفني، ويعمل على خلق بيئة داعمة للابتكار، ويسهم في إحداث تغيير حقيقي في المشهد الثقافي بدبي والمنطقة بشكل عام.

 

 

مبادرات

وتحت مظلتها الإبداعية، وكجزء من مبادرة تحويل القوز لمنطقة إبداعية حرة، كشفت «دبي للثقافة» عن إطلاق مسابقة تمنح الفرصة لإشراك المجتمع في عالم التصميم، من خلال ربط المصممين مع الصناع والحرفيين والقطاع الفني في مكان واحد، وبما يتماشى مع مشروع تطوير منطقة القوز الإبداعية، الذي يسهم في جعل الإمارة وجهة عالمية جاذبة للعيش والعمل والترفيه.

ومن خلال شراكتها الفاعلة مع أسبوع دبي للتصميم، تطلق «دبي للثقافة» مبادرة المختبر الإبداعي، والتي تمنح الجمهور فرصة المشاركة في صنع وإنجاز تصاميم وأعمال فنية إبداعية، من خلال أكثر من 6 محطات متنوعة تقدم عدة أنشطة استكشافية يركز كل منها على جانب معين، ويتيح المختبر الإبداعي للهواة والمحترفين والطلاب من جميع الأعمار استكشاف روعة فن التصميم، وبناء جيل جديد من الصناع والمبدعين. ويهدف المختبر الإبداعي لتعزيز روح الابتكار الفني لدى المشاركين، وإبراز الوجه الحضاري لإمارة دبي وترسيخ مكانتها كأرض للمواهب ووجهة للمبدعين، ما يتوافق مع المبادئ الثمانية لدبي، ويواكب خطة 2021 الرامية لترسيخ مكانة الإمارة موطناً لأفراد مبدعين وممكنين، ملؤهم الفخر والسعادة، يعيشون في مجتمع متلاحم ومتماسك.

وتستضيف «دبي للثقافة» ضمن مبادرات الهيئة خلال أسبوع دبي للتصميم، «ملتقى الصناع» الذي يجمع أبرز الأسماء الملهمة والمبدعة المحلية والعربية والعالمية في مجال التصميم والإنتاج الحرفي، ضمن احتفالية شاملة تتضمن ورش عمل متنوعة وجلسات حوارية تناقش مستقبل التصميم، وتتيح للناشئة فرصة الالتقاء بأهم الفنانين والمحترفين في هذا المجال.

 

حراك فاعل

وأكدت هالة بدري مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي أن رؤية دبي الثقافية الجديدة جسدت رؤى المثقفين والفنانين والمبدعين من مختلف الثقافات والجنسيات، وأنشأت منظومة إبداعية عالية المستوى، لافتة إلى أن «دبي للثقافة» تسعى لتحقيق أهداف تلك الرؤية الاستراتيجية من خلال حراكها الفاعل ومبادراتها المتميزة، وقالت: «نطلق خلال أسبوع دبي للتصميم الذي يوافق النهج الإبداعي لدبي للثقافة، العديد من المبادرات التي تعمل على تفعيل ودعم النظام الإبداعي في دبي، وتجعل مجتمع دبي بكل أفراده فنانين ومصممين وموهوبين وهواة وطلاباً، شركاء في الإبداع، ما يؤسس لنهضة ثقافية شاملة يتشارك الجميع في تحقيقها، وهو ما يزيد المشهد الفني في الإمارة جمالاً وروحاً».

وأشارت بدري إلى أن تلك المبادرات ستعمل على تمكين المجتمع الفني وإشراكه في الرؤية الثقافية الجديدة لدبي، كما ستزيد الشغف في مختلف مجالات الفن، ما يجعل من دبي أيقونة فن وإبداع متفردة بروحها الخلاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات