ضمن فعاليات أسبوع الموضة العربي

مواهب الموضة تحترف الإتقان والابتكار

وسط أجواء مفعمة بالحماس والتحدي قدّم أسبوع الموضة العربي في دورته التاسعة، تصاميم غنية بالحرفية والابتكار من قبل مصممي الشرق الأوسط، حيث جمع تحت مظلته العديد من الأسماء اللامعة عالميا جنباً إلى جنب المواهب المحترفة التي دخلت تحدي الموضة بثبات في دبي مدينة الأضواء وقبلة الصناعة الواعدة في المنطقة، والتي يعتبر الكثير من النقاد أنها أدارت رؤوس أصحاب الاستثمارات المتخصصة في قطاع الأزياء، بعدما ضمنت مقعدها الدائم بين عواصم الموضة العالمية الشهيرة، خاصة أن أسبوعها العربي ضمن رزنامة فعاليتها.

تصاميم الفراشة

وفى السياق عرضت المصممة المصرية مرمر حليم تشكيلتها من الأزياء لموسم ربيع وصيف 2020 بعنوان «فراشة»، وهي رؤية إبداعية تحتفل بالمرأة التي تمتلك شخصيّةً قويةً متألقة بحضور عصري وطموح يتجاوز الآفاق. واستمدّت المصممة كل الصياغات اللونية والتفاصيل المطرّزة من الفراشات، في تجسيد حقيقي يصوّر صراع هذه الكائنات اللطيفة وسعيها الدائم للتحليق إلى ما وراء المدى، حيث تمزج حليم بين تقنيات مختلفة لتوظيف المواد المستعملة من التول والكريب والتفتا والشيفون لتقدّم مشهداً فريداً يعكس التباين بين رغبة المرأة في التحليق والحواجز اليومية التي تقف عائقاً أمام تحقيق هذا الحلم.

توليفة فنية

وللمرة الثانية في مسيرتها تمثّل مصممة الأزياء ماليني راماني، دولة مولدوفا في أسبوع الموضة العربي، من خلال عرض 18 فستاناً مميزاً يحفل بأرقى درجات الفخامة، حيث استعانت ماليني بتدرجات الأزرق والأخضر والوردي والأسود الأرجواني والذهبي والفضي كألوان أساسية في التشكيلة، بينما تظهر توليفة ثمينة من الأقمشة مثل الكروشيه، والدانتيل، والمخمل، والأنسجة الشبكية المطرّزة بالترتر، تكملها تفاصيل الريش وكريستال سواروفسكي، كما عرضت المصممة الفرنسية الموهوبة آسا ساكو تشكيلتها الحصرية من الأزياء الحافلة بالتفاصيل الأنيقة. وتتميز مصممة الأزياء الشابة التي تبلغ من العمر 25 عاماً بشخصية حيوية مفعمة بالإحساس، حيث قادها شغفها بعالم الموضة إلى تصميم وبيع فساتين مخصصة للسهرات وحفلات الزفاف.

وتقدّر ساكو ثقافتها الأفريقية المتجذّرة من دولة مالي، وهذا ما يظهر من خلال ابتكاراتها التي تتجاوز الحدود الفنية لأحجار الراين وأقمشة الترتر، في مقاربة مذهلة تسعى إلى منح المرأة ثوباً يعبّر عن شخصيتها المستقلّة.

طابع كلاسيكي

ومن جانب آخر استعرضت المصممة الأذربيجانية جونيل باباييفا مجموعة من فساتين السهرة بتصاميم فريدة وأنيقة وقصات متقنة تثري جمال القوام وتضفي عليه مزيداً من الأنوثة. وتتميز تشكيلات الدار عموماً بأنها تجمع بين أصالة الأسلوب وصيحات الموضة العصرية والألوان الإبداعية وجودة الأقمشة.

وتتولى المصممة اختيار طابع مختلف لكل تشكيلة، ويختلف طابع كل تشكيلة بحسب اختيار المصممة، لكن الخطوط والقصات المتقنة تبقى هي ذاتها في جميع التشكيلات. وتولي الدار عناية بالغة لاختيار الأقمشة وتقنيات الحياكة والتطريزات الدقيقة والشكّ بالخرز وباقي التفاصيل، ويتم صناعة القطع يدوياً في الورشة الخاصة بالدار ليشكل كل ثوب في نهاية المطاف تحفة أنيقة تضمن للسيدة التألق بأفضل إطلالة متفردة في جميع المناسبات.

ثوب مضيء

عرض المصمم اللبناني ميخائيل شمعون بالتعاون مع ميكروسوفت تصاميم إبداعية تعرض الألوان الكهربائية وتوصيل التكنولوجيا من خلال النسيج. كذلك أنهت عارضة الأزياء والممثلة ميغان بورمر العرض وهي ترتدي ثوباً يضيء من خلال أجهزة الاستشعار، وتتميز بقية القطع بتصاميمها الرائعة والتي تمنحها الجرأة والأناقة مع لمسة من القوة، وتتخلل هذه المجموعة لعبة تمزج الضوء والظلال، لتكشف وتخفي الملامح مع الشيفون الذي يبدو وكأنه طبقة ثانية من الجلد.

وتكشف الأشكال المتناقضة والأثواب الطويلة المفتوحة على الظهر عن الطابع الغريب والمرح الذي تتميز به هذه التصاميم، والتي تتوافق مع فلسفة المصمم التي تجمع ما بين القوة والنعومة، والجرأة والرومانسية الآسرة، إلى جانب البريق المستوحى من العصور القديمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات