أداؤها ومعزوفاتها تعانق جمال لامير في دبي

بالفيديو.. «فاطمة الهاشمي» صوت أوبرالي إماراتي

فيما كان الأطفال الذين في عمرها نفسه، يشاهدون المسلسلات الكارتونية ويضحكون ويلعبون، كانت هي شاردة بخيالها في الموسيقى التصويرية المصحوبة بأحداث الكارتون، تلك كانت اللبنة الأولى وراء حب تلك الطفلة الموهوبة للموسيقى، حيث كانت تدخل إلى غرفة الموسيقى بمدرستها، وتجد نفسها محاطة بمختلف الآلات الموسيقية؛ ومرة جلست أمام البيانو وبأناملها الغضة بدأت في عزف أولى ألحانها، كانت غير مترابطة في الإيقاع، إلا أنها كانت النواة لدراسة هذا المجال الإبداعي، كبرت هذه الطفلة الجميلة لتصبح عازفة ومغنية أوبرا، تغني على المسارح العالمية بـ6 لغات؛ إنها الإماراتية فاطمة الهاشمي التي تحلم بوجود معاهد موسيقية في بلدها لتدريس هذه الفنون الساحرة.

«البيان» رافقت فاطمة في جولة بين معالم دبي، غنت وعزفت خلالها على شاطئ لامير، ليتفاعل معها الجمهور ويلتقط لها صوراً وفيديوهات، كما عزفت من ألحانها على آلة «التشيلو» والبيانو.

عائلة موسيقية

فاطمة الهاشمي أكدت في حديثها لـ«البيان» أنها أحبت الموسيقى منذ البدايات وتعلقت بها، فهي تنحدر من عائلة تعشق الفن، فأجدادها وأعمامها يعزفون على آلة العود، أما أختها فتشاركها العزف على البيانو وقدما معاً على المسارح مقطوعات موسيقية، ولكن الغناء الأوبرالي دق باب الهاشمي صدفة، ففي إحدى الحفلات بمنزل السفير الفرنسي، التقت مغنية الأوبرا «السوبرانو» سارة القيواني، وأعجبت كثيراً بأدائها، وتحدثا سوياً عن سحر الأوبرا، وأخبرتها الهاشمي برغبتها في تعلم الغناء الأوبرالي، فشجعتها على ذلك، وبدأت في تلقي دروس على يد مدرسين مختصين لمدة ثلاث سنوات.

هوية وطنية

بعد حصول فاطمة الهاشمي على شهادة البكالوريوس في مجال الهندسة المعمارية، حصلت على شهادة موسيقية في أداء آلة البيانو من بريطانيا، كذلك حصلت على الماجستير في إدارة الفنون الأدائية، وهي حالياً رئيسة قسم الموسيقى في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وتعزف على ثلاث آلات موسيقية؛ البيانو والأكورديون والتشيلو. وشاركت الهاشمي في العديد من الحفلات من ضمنها الأسبوع الثقافي الإماراتي في العاصمة الرومانية بوخارست، الذي نظمته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وقدمت مقاطع أوبرالية باللغة الإيطالية والفرنسية والرومانية، كذلك شاركت ضمن فعالية «الأيام الإماراتية في مينسك» بالعاصمة البيلاروسية وقدمت مقطوعة موسيقية على البيانو برفقة الأوركسترا.

وتشير الهاشمي في حديثها إلى أن أجمل التعليقات التي كانت تسمعها هي حفاظها على هويتها الإماراتية وقدرتها على التغني بالعديد من اللغات كالإيطالية والألمانية واللاتينية والفرنسية والرومانية والروسية.

جوائز عالمية

حصلت الهاشمي على جوائز موسيقية عالمية عدة، منها جائزة التميز أفضل عازفة إماراتية، وجائزة أفضل أداء للمؤلف شوبان وجائزة باروش للموسيقى في سان مارينو. ومغني الأوبرا، كما تصفه الهاشمي، يعيش على نمط غذائي محدد، فلا يتناول إلا الطعام الصحي، ويقوم بتدريبات مكثفة وبصورة يومية.

حلم القدوة

تحلم فاطمة الهاشمي بأن تكون قدوة للجيل القادم في الموسيقى وواحدة من المؤسسين للفنون، كما أنها تتمنى أن يتم تشييد معاهد متخصصة في الموسيقى والغناء الأوبرالي، مثل مختلف التخصصات الموجودة بالجامعات في الطب والهندسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات