«البيان» تلتقي بطلة الإمارات في تحدي القراءة العربي

مزنة نجيب: أحلم برفع علم بلادي على القمر

على عتبة العاشرة من العمر، تقف الطفلة الإماراتية مزنة نجيب، ما إن تتحدث إليها، حتى ترد عليك بلسان طفلة، وما إن تبدأ الحديث حتى تتكشف أن أحلامها بحجم السماء، فهي تتطلع إلى المستقبل بعين التفاؤل، وتحلم بأن ترفع علم بلادها فوق سطح القمر. طريق مزنة نحو العلا بدا مرصعاً بالمعرفة، وهي التي اتخذت من الكتاب طريقاً ووسيلة، لأن تتربع على عرش القلوب وعرش تحدي القراءة العربي، بعد نجاحها في اقتناص لقب «بطلة الإمارات» في تحدي القراءة العربي. احتلال مزنة للمركز الأول في تحدي القراءة العربي بدورته الرابعة، كان سره تألقها باللغة العربية وشغفها بالقراءة، التي تعود إلى سنوات مضت، حيث اعتادت منذ نعومة أظفارها أن تصغي إلى والدتها، وهي تسرد على مسامعها قصصاً كثيرة.

مزنة نجيب الطالبة في الصف الخامس بمدرسة الإبداع النموذجية بدبي، وقبل خوضها منافسات تحدي القراءة العربي، سبق لها المشاركة في أولمبياد القراءة، وفي مسابقات عدة في الكتابة، كما نُشر لها عدد من قصص أطفال في المسابقات التي تقيمها الوزارة، أكدت في حوارها مع «البيان»، أنها تطمح لأن تزرع علم بلادها على القمر والمريخ، وقالت إنها لم تكتفِ بقراءة 50 كتاباً، وإنما تجاوزت هذا الرقم بكثير، وإنها تسعى جاهدة لأن تقتنص لقب «بطلة تحدي القراءة العربي» على مستوى الوطن العربي، مشيرة إلى أن حصولها على لقب «بطلة الإمارات» قد غير نظرتها إلى الحياة.

لن تستمع لحديث مزنة، حتى تشعر مدى الانعكاس الإيجابي الذي حققته القراءة على شخصيتها، وحول ذلك قالت: «من خلال القراءة تعلمت الصبر، وأصبح لديّ شغف كبير في التنافس، وأصبحت أحلامي كبيرة، لدرجة باتت تلامس السماء». وأضافت: «أصبحت حكيمة في قراراتي، وكلما قرأت أشعر أن فمي لديه عقل، لذا بت أؤمن بأنه كما يحتاج جسدنا إلى الغذاء، قعقولنا أيضاً تحتاج إلى القراءة التي يمكن اعتبارها غذاء لها»، مبينة أنها من خلال القراءة استطاعت أن تتعلم كيف تكتب القصص التي يمكن للآخرين الاستفادة منها.

أحلام كبيرة

لم تكتفِ مزنة بقراءة 50 كتاباً للوصول إلى المركز الأول في تحدي القراءة العربي، على مستوى الإمارات، وإنما تجاوزت هذا الرقم بمعدل الضعف، ليكون كتاب «قصتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على رأس قائمة الكتب التي أنجزتها، حيث قالت: «كتاب قصتي غني جداً، وتعلمت منه الكثير، خاصة قصة «النوم مع العقارب»، التي تعلمت منها أنه ليس كل ما يؤلمك هو شر، وإنما أحياناً كثيرة يكون الألم فيه الخير والحماية». وأوضحت مزنة أنها تتطلع إلى قراءة أكثر من 100 كتاب.

وقالت: «قراءتي لأكثر من 100 كتاب، يعتبر إنجازاً لي، وأتطلع لأن أواصل على ذات الطريق، بحيث أرفع من عدد الكتب التي أقرأها». وأضافت: «أحلامي كبيرة، وأريد أن أخدم وطني، وأحلم بأن أصل إلى الفضاء وأن أزرع علم بلادي فوق القمر والمريخ».

«تغيرت نظرتي إلى الحياة»، هكذا عبرت مزنة عن مستوى حالة التغير التي أصابتها بعد فوزها بلقب «بطله الإمارات» في التحدي، حيث قالت: «فوزي باللقب على مستوى الدولة، آثر على مسيرة حياتي، وأصبح لديّ يقين بقدرتي على تحقيق أحلامي، لا سيما أن فوزي باللقب جاء بعد ثلاث محاولات». مستوى المعلومات

نحو لقب «بطلة تحدي القراءة العربي» على مستوى الوطن العربي، ترنو مزنة، التي تقف حالياً في مرحلة التصفيات نصف النهائية، إلى جانب 15 طالباً وطالبة، يمثلون معظم الدول العربية، وعن ذلك تقول: «مع وصولي إلى هذه المرحلة، بت أشعر بأن مسؤولياتي أصبحت كبيرة، وأن عليّ أن أبذل مزيداً من الجهد، لأتمكن من الحصول على المركز الأول على مستوى الوطن العربي». وتابعت: «سوف أقرأ مزيداً من الكتب، حتى أرفع من مستوى معلوماتي قدر الإمكان، وبالتأكيد أنني سأجتهد أكثر أمام لجنة التحكيم من أجل أن أثبت نفسي، وأن أتمكن من رفع اسم بلادي في السماء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات