متحف ياباني يتيح لزواره ارتداء ملابس «الموناليزا»

يتيح «متحف أوتسوكا للفنون» لزواره فرصة ارتداء ملابس تشبه تلك التي ترتديها شخصيات في لوحات كلاسيكية مشهورة، مع التقاط صور تذكارية لهم.

حيث صنع المتحف هذا العام 28 زياً بناء على ثياب شخصيات في 11 لوحة كلاسيكية، بما في ذلك «الموناليزا» للرسام ليوناردو دا فينشي، و«الحرية تقود الشعب» للرسام يوجين ديلاكروا.

وأفادت صحيفة «أساهي» اليابانية بأن المتحف الياباني الواقع في ولاية توكوشيما يضم العديد من اللوحات الخزفية عن تلك الأعمال المشهورة، ومع زيادة أعداد الزوار إلى المتحف بهدف ارتداء تلك الأزياء، التي تناسب الأطفال والراشدين تم تحويل الحدث إلى تقليد صيفي سنوي.

الحدث الثالث

الحدث هذا العام هو الثالث للمتحف، يستمر حتى 24 نوفمبر تحت عنوان «ثورة»، ويضم معروضات تمثل منعطفات كبرى في تاريخ الرسم، كلوحة الرسام الفرنسي كلود مونيه «لا جابونيز» والتي تصور امرأة تحمل في يدها مروحة وترتدي الكيمونو الأحمر مع شعار محارب السوماري، ولوحة أخرى للرسام إدوارد مانيه «عازف الناي».

وقد قام بعض الزوار بارتداء أزياء شخصيات في اللوحات الكلاسيكية، والوقوف أمام نسخ طبق الأصل عنها لالتقاط صور لهم، حيث نشر موقع الصحيفة صورة لشخص يقف أمام لوحة «تتويج نابليون» لجاك لوي ديفيد، وهي لوحة خزفية كبيرة يبلغ طولها أكثر من 9 أمتار، وصورة لفتاة بعمر 13 عاماً أفيد بأنها جاءت من مقاطعة كاغاوا لارتداء زي الموناليزا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات