تخصص لها أياماً محددة موفرة معها الاحتياجات العصرية كافة

دبي تهدي المرأة باقات ثقافة وترفيه ثرية

حديقة الممزر توفر مرافق وأوقات مريحة لترفيه المرأة | البيان

أينما وليت وجهك في دبي، تتلمس حركة ونشاط زوار «دانة الدنيا»، وقد ارتفعت وتيرة شغفهم نحو الحياة، مستفيدين من باقات الحب الممزوجة بالسعادة التي تعودت دبي أن تمنحهم إياها، محدثة بذلك تغييراً ملموساً في صناعة الترفيه، ورافعة من مستوى ثقافتها، التي تقدمها لزوارها على طبق من ذهب، فأوجدت لكل شريحة ما تحتاجه من أماكن خاصة، تمنحهم من خلالها جرعات سعادة عالية، فكما يجد الأطفال غايتهم في مرافق الألعاب و«كيدزانيا» التي شكلت عالماً خاصاً بهم، يجد الشباب مبتغاهم في العديد من المقاهي والأماكن الترفيهية المغطاة، وعلى رأسها «آي ام جي وورلد»، في حين تضج العديد من الأماكن بأصوات العائلات التي وجدت في دبي حضناً دافئاً.

وها هي «دانة الدنيا» قد فتحت ذراعيها أمام المرأة، وأغدقت عليها باقات حب وسعادة، وزادتها بلمسات دلال خاصة، عبر تخصيص أيام معينة للمرأة في العديد من وجهات الترفيه، تمارس فيها حريتها بشكل كامل، بعيداً عن العيون. ثقافة تخصيص أيام معينة للمرأة في دبي، لم تكن قاصرة على المقاهي، وإنما امتدت لتشمل الشواطئ والحدائق العامة، والمنتجعات المائية، والسينما أيضاً.

رياضات مائية

تكاد الشواطئ تكون من أكثر الوجهات التي يقصدها زوار دبي، ومن أجل أن تحظى المرأة بحريتها، فقد آثرت العديد من الجهات تخصيص أمسيات خاصة بها، فعلى شارع جميرا، وتحديداً بجانب منتجع فورسيزونز دبي، يقع نادي دبي للسيدات، الذي يعد واحداً من الأماكن الخاصة جداً، حيث تجد فيه المرأة كل ما تبحث عنه من أنشطة، ولا سيما أن النادي يقع على الشاطئ مباشرة، الأمر الذي ساهم في تخصيص مساحة واسعة للمرأة تمكنها من ممارسة ما ترغب فيه من رياضات مائية مثل التجديف والغوص والتمارين الرياضية مثل اليوغا والزومبا والتنس وغيرها إلى علاجات السبا والمعارض وورش العمل.

نادي دبي للسيدات، ليس المكان الوحيد الذي يفتح أبوابه أمام المرأة في شارع جميرا، فعلى مسافة غير بعيدة منه، تقع حديقة وايلد وادي المائية، التي تستضيف السيدات مساء كل خميس، لتضع الحديقة بأكملها تحت تصرفهن، بحيث يمكنهن الاستفادة من كافة الخدمات التي توفرها في الحديقة بدءاً من تحدي الأمواج، وليس انتهاء بالمنزلقات المائية، والشاطئ الصناعي.

يوم السيدات

الأمر ذاته ينسحب أيضاً على منتجع لاغونا المائي، التابع لشركة مراس، والذي أطلق أخيراً عرض «يوم السيدات»، في هذا اليوم، ستجد السيدات أمامهن قائمة طويلة من الفعاليات المسلية، تبدأ من وقع عرض الطبول المذهل، ومروراً بعرض «دي جي»، وليس انتهاءً بحصة اللياقة البدنية الراقصة «أفرو فيت» التي تقدمها مدربة اللياقة جيمبي جيوا، إلى جانب العديد من الألعاب والمنزلقات المائية.

شاطئ نادي دبي للسيدات، لا يعد الوحيد في الإمارة الذي يمنح المرأة خصوصية كاملة، فهناك أيضاً حديقة شاطئ الممزر حيث سعت بلدية دبي إلى تخصيص الاثنين والأربعاء، أياماً خاصة للمرأة، حيث تغلق فيها الحديقة أبوابها أمام الرجال، بدءاً من الثامنة صباحاً وحتى العاشرة ليلاً، بهدف توفير الخصوصية الكاملة التي تبحث عنها المرأة.

اقتناص

ثقافة الترفية الخاصة بالسيدات في دبي، لا تكاد تكون قاصرة على الشواطئ والألعاب المائية، وإنما تمتد أيضاً لتشمل العديد من المقاهي التي تخصص أياماً محددة للسيدات، يلتقين فيها ضمن جلسات خاصة، بعض المقاهي تطلق عليها عنوان «صبحية»، حيث تتاح فيها العديد من الخيارات أمام السيدات اللواتي يتطلعن إلى اقتناص أوقات لأنفسهن.

للنساء فقط

شعار «ليلة سينمائية للنساء فقط»، رفعته أخيراً سينما روكسي الواقعة في سيتي ووك، التي فتحت أبوابها لترحب بالسيدات اللواتي يتطلعن إلى متابعة ما يرغبن من أفلام، ضمن أجواء خاصة، في وقت يمكنهن أيضاً مرافقة أطفالهن. مبادرة سينما روكسي جاءت لتكون أشبه بمكافأة تقدمها إدارة الصالة للسيدات مرة واحدة شهرياً وفي صالات بلاتينيوم، بينما سيتم تحديد عنوان الفيلم، بناءً على نتائج التصويت عبر مواقع التواصل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات