بريطانية تعيد إبداع 70 عملاً فنياً شهيراً

إحدى اللوحات المعروضة | من المصدر

امتلأ معرض «إيماجيناريوم» الفني بنسخ بالحجم الكامل لسبعين من الأعمال الفنية الأهم والأكثر تقديراً في العالم، وقد أبدعتها الفنانة البريطانية لوسي سبارو على قماش اللّباد. وتتنوع مشهدية اللوحات الإبداعية بين أسماء كبيرة مثل فان غوخ ورامبرانت ومونيه إضافةً للوحة ديفيد للرسام مايكل أنجلو والموناليزا.

كما عمدت سبارو إلى إعادة خلق عمل القرش للفنان داميان هيرست، وعلب الحساء لأندي وارهول من اللباد بالكامل.

الكلب البالون لجيف كوون ويقطينة يايوي كوزاما سيحضران أيضاً داخل المجموعة إلى جانب زهريات تعود لسلالة مينغ. كما ستخصص مساحة للمحاربين الصينيين، وسيطالع الزائرون كهف مزدان بلوحات تعود إلى حقبة قبل التاريخ.

وقد أمضت سبارو، ابنة مدينة باث جنوب غرب بريطانيا البالغة من العمر 33 عاماً، تسعة أشهر لإبداع معرض «إيماجيناريوم» الفني من اللباد في متحف «إم وودس الفني» في الصين. وقد تحدثت عن المشروع قائلةً: «يعتبر اللباد من المواد الأكثر تعددية من حيث الاستعمالات والتنوع اللوني المناسب لكافة المجالات الفنية. وإني أتعامل مع قماش اللباد مذ كنت في السادسة من العمر وهو يتمتع بخاصيات معينة تجعل منه شديد الحسيّة وإني أعتقد على المستوى الشخصي أنه باعث للسعادة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات