دبي أوبرا.. برنامج حافل في سبتمبر

نقلت «دبي أوبرا»، منذ افتتاحها في أغسطس 2016، الثقافة في الإمارات خاصة وفي الشرق الأوسط عامة، إلى مستويات جديدة تواكب الأفق الثقافي العالمي، بأكثر من 500 عرض متنوع بين الأوبرالي والمسرحي والموسيقي.

وتحرص «دبي أوبرا» على أن تكون منصة للمشهد الفني، وعلى إمتاع زوّارها بعروض فنية راقية على مدار العام.

وتتواصل هذه العروض في سبتمبر المقبل باستقبال فرقة «شنغهاي أوبرا هاوس»، التي تحضر لأوّل مرّة في الشرق الأوسط لتقدم عرضين متميزين، أولهما رائعة جاكومو بوتشيني «توراندو»، التي يشارك فيها نحو 200 فنّان، في أوبرا تتحوّل فيها الأسطورة المتأرجحة بين الثقافتين الشرقية والغربية إلى اختبار في الحبّ والخوف.

والعرض الثاني هو الدراما الراقصة المعاصرة للمؤلّفة الموسيقية دو ويه، «بشائر الربيع» في إنتاج أصلي للفرقة.

ثم تستقبل «دبي أوبرا» النجم الحائز على العديد من الجوائز جوش ويديكومب، أحد أكثر نجوم الكوميديا استقطاباً للجماهير في المملكة المتحدة، في عرض يرافقه فيه النجمان الصاعدان؛ لودي لانغفورد وميسي آدام.

وتأخذ «دبي أوبرا» روادها في رحلة تستعيد أجواء فيلم «غلاديتور» الحائز خمس جوائز أوسكار، عبر سيمفونية حية للموسيقى التي أبدعها هانز زيمر وليزا جيرارد مع العازفين المنفردين والجوقة.

في سبتمبر أيضاً، ينطلق مجموعة من أفضل المواهب المسرحية في بريطانيا لضخّ حياة جديدة في قصة خالدة قائمة على العاطفة والمسامحة والحب. حيث يتم تقديم مسرحية شكسبير «الكثير من اللغط حول لا شيء»، في إنتاج نابض بالحياة ومضحك ومؤثر بشكل عميق يخرجه ديريك بوند.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات