قبة اللوفر أبوظبي.. تحفة إماراتية فرنسية

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

صُمّمت قبة متحف اللوفر أبوظبي العملاقة بشكل دائري بديع، ممثلة بدورها معجزة معمارية، لا تقل بفرادتها الهندسية عن المتحف الذي تعلوه، والمقتنيات النفيسة التي تغطيها في مختلف الأقسام، فأول شيء يراه الزائر لمتحف اللوفر أبوظبي هو القبة الفضية الساحرة.

المُصمّم

صمم قبة متحف اللوفر أبوظبي المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل

إلهام

استلهم المُصمّم تصميم القبة من فنون العمارة العربية المستوحاة من أصالة التقاليد الإماراتية

7850

نجماً تُكوّن نسيج قبة اللوفر أبوظبي والتي تمتاز بالهندسة المعمارية العربية

7500

طن هو وزن قبة متحف اللوفر أبوظبي وهو نفس وزن برج «إيفل» في باريس

180

متراً هو قُطر قاعدة قبة متحف اللوفر أبوظبي

110

أمتار بُعد كل رصيف داعم للقبة عن الآخر وهي مُدمجة في بنيان المتحف

36

متراً هو قياس ارتفاع قبة متحف اللوفر أبوظبي فوق سطح الأرض

4

أرصفة تدعم قبة متحف اللوفر أبوظبي والتي تُعطيها تأثيرها العائم

13

متراً هو قياس قطر أكبر نجم في قبة المتحف ويزن 1.3 طن

8

طبقات مُكرّرة ومختلفة تُكوّن القبة (4 خارجية مغطاة بالفولاذ المقاوم للصدأ، و4 داخلية مغطاة بالألمنيوم)

 

«شعاع النور»

تنساب أشعة الشمس عبر ثقوب القبة إلى المتحف تماماً كأشجار النخيل التي تنساب أشعة الشمس خلالها كبقع على الأرض

أغراض بيئية

يُقلّص الظل الذي توفره القبة من استهلاك الطاقة في كل مبنى من المباني المغطاة

 

المصدر: متحف اللوفر أبوظبي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات