«ذا غرين بلانيت».. تجربة تفاعلية وسط طبيعة استوائية خلاّبة

يقع تحت القبة البيئية «ذا غرين بلانيت»، عالمٌ ساحر، يتيح للروّاد من المقيمين والزائرين خلال أيام عيد الأضحى المبارك، خوض تجارب تفاعلية في أجواء شبيهة بالغابات الاستوائية مع الحيوانات والنباتات المدهشة.

ويشكل «ذا غرين بلانيت» نافذة لمحبي الطبيعة تُدخلهم إلى الحياة الاستوائية، وتُطلعهم على واحدة من أقدم النظم البيئية على كوكب الأرض وأكثرها تنوعاً وسحراً.

وتبدأ هذه التجارب والفعاليات التعليمية اعتباراً من اليوم وتستمر حتى 13 الجاري، حيث تمنح القبة البيئية روّادها أياماً من استكشاف عالم جديد من النباتات والحيوانات الغريبة، وقضاء أوقات مرحة وتعلم الكثير عن الحياة والتعايش في الغابات الاستوائية.

أنشطة «ذا غرين بلانيت» التفاعلية والتعليمية ليست للصغار فقط، بل يمكن لكل أفراد العائلة المشاركة فيها، بدءاً بإطعام سمك «البيرانا»، مروراً بالتعرّف على حيوان لوريس البطيء، وقصته الشهيرة التي شهدتها الغابة الاستوائية بعد العثور على شريكة حياته، وانتهاءً بإطعام الحيوانات الفريدة.

وتتضمن قائمة الفعاليات التي تقدّمها القبة، اللعب مع القردة، والتفاعل مع الخفافيش، وإطعام أسماك «البيرانا»، ومشاهدة سمكة السهم، وغيرها من الفعاليات المسلية والمفيدة.

 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات