5000 ميل في مطاردة العواصف

التقط اثنان من المصورين البريطانيين، من محبي مطاردة العواصف والأعاصير، مشاهد رائعة للسماء فيما كانت موجة من الأعاصير والعواصف تضرب وسط الغرب الأوسط في الولايات المتحدة أخيراً، قاطعين مسافة 5000 ميل، ما يوازي 8000 كيلومتر، على مدى أسبوعين، وفقاً لصحيفة «ذا ميرور» البريطانية.

وأفاد المصوران، جون فيني من مانشستر، وأشليا باركر من كانتبري، اللذان التقيا منذ 4 أعوام برحلة لمشاهدة الطقس في تكساس، بأنهما قطعا المسافة في غضون 11 يوماً، ليتمكنا من التقاط صورهما المثيرة، حيث حوصرا وسط رياح بسرعة 85 ميلاً في الساعة.

العاصفة عبرت كولورادو إلى أوكلاهوما وتكساس، ثم شمالاً إلى كنساس ونبراسكا ونورث داكوتا ومونتانا.

جون فيني الذي ترك وظيفته بالهندسة، ليطارد العواصف ويصور ما رآه من مشاهد في السماء، وصف رحلته بالأخيرة، قائلاً: «تمكنا من النجاة بأنفسنا فيما فقد زملاؤنا من مطاردي العواصف نوافذ سياراتهم مع ازدياد سرعة العاصفة وهطول البرد، وكنا محظوظين لأن العاصفة لم تولد إعصاراً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات