فن النحت يحمي الأنواع المعرّضة للانقراض

منحوتات من أجل المنقرضين

بحديقة بوزنان في بولندا، تقف منحوتات قامت فنانات بنحتها خصيصاً من أجل لفت الانتباه إلى الأنواع المعرضة للانقراض وحمايتها. المنحوتات صنعت من الرمل، وهي مؤقتة، وسوف تبقى في أماكنها حتى تأتي عليها عوامل التعرية وتزيلها، تماماً كما تختفي الأنواع المعرضة للانقراض.

فكرة استخدام الرمال في تشكيل المنحوتات جاءت لتمثيل الأنواع التي من المتوقع أن تختفي وتنقرض، بعد اختفاء تلك الأعمال الفنية النحتية، لتمثل فترة الحياة القصيرة التي ستعيشها تلك الأنواع، وبالتالي لفت الأنظار إليها وحمايتها.

قام بنحت هذه التماثيل فريق من 10 فنانات بولنديات، يهدفن إلى توجيه الاهتمام ولفت الانتباه إلى الأنشطة البشرية التي أدت إلى تعريض بعض الأنواع لخطر انقراض، وهي مصنفة على أنها مهددة ومعرضة للخطر.

وتأمل هؤلاء الفنانات أن يجعلن الناس تفكر في مسؤوليتهم تجاه الطبيعة. وتشمل المنحوتات حيوانات مثل دببة كوالا والضفادع والخنافس وطائر البطريق، وتم نحتها من 500 طن من الرمال الرطبة. وسوف يتم حفظ هذه الأعمال الفنية النحتية حتى آخر أغسطس عن طريق استخدام نوع من الغراء صديق للبيئة، ثم تركها لتزوي وتختفي.

وقالت إحدى الفنانات المشاركات «إننا نقتل جميع المخلوقات الحية على كوكبنا». وأضافت «أن هناك كثيراً من هذه المخلوقات أستطيع أن أنحتها، وأعتقد أنه من المهم جدا أن نتحدث عن هذه القضية وأن نثبتها عن طريق فن النحت، ومن المؤكد أنها سوف تثير فضول أناس وسوف يسألون عما تعبر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات