الإعلان عن الصور الفائزة بمسابقة «تصوير المدن»

تألّق خليجي في جائزة «حمدان بن محمد للتصوير»

صورة إبراهيم الملحم لـ«برج خليفة»

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، أسماء الفائزين بمسابقة «انستغرام» لشهر يونيو المنصرم، والتي كان موضوعها «تصوير المدن».

وقد فاز بجائزة «اختيار الجمهور» المصور التركيّ «فاتح أوزديمير»، واستحق الحصول على كاميرا رقمية من طراز (NIKON-D7200-SLR)، مُقدّمة من «نيكون الشرق الأوسط وأفريقيا».

وشَهِدَت نسخة يونيو من المسابقة تفوّقاً خليجياً مُبشّراً في هذا الحقل الفوتوغرافيّ المهم، من خلال المصور الإماراتيّ عبدالله البقيش، والسعوديّ إبراهيم الملحم، والعُمانيّ سالم الحجري، بجانب المصور الفلبينيّ ألكسندر رامات، والتركيّ فاتح أوزديمير.

وسيحصل الفائزون على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة، وستُنشر صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على «انستغرام HIPAae»، إذ شَهِدَت المسابقة استخدام الوسم (HIPAContest_Cityscape#).

اختيار الزاوية

وقال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: «تصوير المدن من الحقول الفوتوغرافية المهمة، والأكثر طلباً على المستوى الدوليّ، يتطّلبُ من المصور تضافر مشاهد ذهنية عدّة في آنٍ واحد؛ ليختار الزاوية والطريقة الأنسب، والتي قد لا تكون الأجمل بالضرورة! لكنها فريدة لم يسبقه لها أحدٌ آخر. التفوّق الخليجيّ في هذه النسخة أشعرني بالتفاؤل. أبارك للفائزين وأرجو لباقي المشاركين حظاً أوفر في النسخ المقبلة».

مسجد «السليمية»

ويقول المصور التركيّ فاتح أوزديمير الفائز بجائزة «اختيار الجمهور» عن صورته الفائزة: «التقطتُ الصورة عام 2015، يظهرُ فيها مسجد «السليمية»، أحد أهم المعالم المعمارية للإمبراطورية العُثمانية، ورجلٌ في طريقه للمسجد، وقد امتزجت أدخنة مواقد المنازل بأشعة الشمس.

هذا فوزي الأول الذي أسعدني كثيراً كوني شغوفٌ جداً بالتصوير وأدرك أهمية الفوز بمسابقات التصوير لمسيرتي وأعتبره نقطة تحوّلٍ فارقة. وأطمحُ دوماً للاكتشاف والتقاط صورٍ فريدةٍ من نوعها».

«الدرون»

ويقول المصور الإماراتيّ عبدالله البقيش عن صورته الفائزة: «الصورة لـ«برواز دبي»، استخدمتُ الطائرة المـُسيّرة «الدرون» في التصوير. لم يكن من الصعب وضع برج «خليفة» في منتصف البرواز، وكنتُ سعيداً جداً بالنتيجة النهائية. إنها المرة الأولى التي أفوز فيها بمسابقة تصوير على وسائل التواصل الاجتماعي، شعرتُ بالسعادة والتكريم حقاً.

فأنا أصوّر بلا توقّف لأني أعلم أن المعرفة لا حدود لها. والفوز هو أفضل دليل على التميّز في مهنة التصوير، فهو يوفر لي المزيد من الدعم من الأصدقاء والمجتمع».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات