«الجليلة لثقافة الطفل» يطلق استوديو الإبداع

Ⅶ الاستديو مختبر لاكتشاف مواهب الطفل من خلال الفنون | من المصدر

ضمن جهوده في تنمية الحس الإبداعي لدى الأطفال، كشف مركز الجليلة لثقافة الطفل عن افتتاح «استديو الإبداع» للأطفال، الذي يستهدف الفئة العمرية من 4 إلى 10 سنوات. تم إنشاء الاستديو كمختبر لاكتشاف مواهب الطفل من خلال الفنون، حيث يتم تشجيع الأطفال على اختبار مجموعة متنوعة من الأنشطة الفنية باستقلالية وحرية، من شأنها تطوير مهاراتهم اليدوية والخيالية والتفكيرية.

وأعلن المركز أن أول ورش الاستديو التدريبية انطلقت في بداية شهر يونيو وتستمر لأربعة أسابيع، من الساعة الثالثة والنصف إلى حتى الخامسة والنصف مساء، خلال أيام الأحد والثلاثاء والخميس، كما يرحب المركز بالآباء والأمهات وأطفالهم الراغبين في زيارة الاستديو والاطلاع على ما يضمه من برامج وورش ودورات تستهدف الطفل وتنمية قدراته الإبداعية.

تجربة إبداعية

من جانبها قالت سوزانا أليجرا المدربة الإيطالية المسؤولة عن الاستديو، بإمكان الأطفال خوض تجربة إبداعية جديدة سيكون لها الأثر الإيجابي في طريقة تفكيرهم وتنمية حواسهم نحو الإبداع والابتكار، وأضافت: «استديو الإبداع» مختلف عن بقية أقسام المركز لكونه غير متخصص في فن محدد، ويشمل دورات متنوعة لمختلف الشرائح العمرية للأطفال ممن هم دون العشر سنوات، وجميع الدورات تتم وفق أعلى المعايير الدولية في مجال رعاية الطفولة واكتشاف المواهب.

معارف وعلوم

وتابعت المسؤولة عن «استديو الإبداع»: إن تجربة الطفل في استديو الإبداع ستكون ملهمة وتغذي عقله بمعارف وعلوم متنوعة تتناسب مع قدراته الذهنية، وتقدم له المعرفة بقالب مبسط يتناسب مع المرحلة العمرية التي يعيشها.

يذكر أن مركز الجليلة لثقافة الطفل يضم سلسلة أقسام فنية منها المرسم، محترف الخزف، الموسيقى، المكتبة، تصميم الأزياء، الطباعة الحريرية، المسرح والإذاعة. ويقدم الورش الفنية المتخصصة للصغار والكبار على مدار العام إلى جانب المخيمات الفصلية، التي تتزامن مع الإجازات المدرسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات