عروض ترفيهية وألعاب نارية تزيّن «دانة الدنيا»

دبي تعايد زوارها بكرنفال السعادة

تمتلك دبي روحاً تهديها الفرح، فهي مدينة تتقن جيداً لعبة السعادة، وتعرف كيف ترسم الابتسامة على وجوه سكانها وزوارها الذين تعودوا ارتداء أثواب الفرح أثناء تجوالهم بين زوايا المدينة، التي أصبحت السعادة فيها «علامة مسجلة».

ولأن السعادة أصبحت أسلوب حياة في دبي، لا تكتفي «دانة الدنيا» بما تقدمه من جرعات يومية لسكانها، فتعمد خلال أيام العيد لأن ترفع منسوب السعادة، ليتجرعه الجميع بكل محبة، فهم جميعاً يعيشون على أرض المحبة والسلام.

حفلات غنائية وعروض ترفيهية، وكرنفالات وأشياء أخرى، تعتمر قائمة احتفالات دبي في العيد، ففي الوقت الذي تمتلئ فيه المسارح بعشاق الغناء، فتحت صالات السينما أبوابها على مدار الساعة، بينما تحولت المراكز التجارية إلى قبلة المحتفلين بالعيد، فيما تزينت السماء بلوحات من الألعاب النارية الملونة.

تشكيلات

موعد مع الجمال، ضربه زوار دبي، أول من أمس، خاصة أولئك الذين حطوا رحالهم في منطقة لا مير الممتمدة على شاطئ جميرا، حيث تزينت السماء بلوحات الألعاب النارية التي أطلقت فرحاً بحلول عيد الفطر، لتتواصل الاحتفالات أمس.

حيث أطلقت تشكيلات الألعاب النارية في منطقة فستيفال سيتي، لتضيء مكتبة محمد بن راشد الواقعة في منطقة الجداف، وتلبس السماء ألواناً زاهية، تمت حياكتها بخيوط الفرح، في وقت لم تبخل فيه دبي فستيفال سيتي على زوار المول، بعروض الماء والنار، التي تروي من خلالها بعضاً من حكايات القراصنة الخيالية، التي تقدمها على وقع إيقاعات غنائية فيها الكثير من الضحك.

تشكيلات الألعاب النارية الفاتنة، تواصلت أيضاً في منطقة السيف التراثية، المجاورة لخور دبي، حيث تمتاز تلك المنطقة التابعة لشركة مراس، بمطاعمها ومقاهيها التي تمكن الزوار من إلقاء نظرة خاصة على نمط الحياة التقليدية في دبي.

فرصة

وجهات زوار دبي في العيد لم تكن قاصرة على المطاعم والمقاهي والفنادق فقط، وإنما شملت أيضاً صالات السينما فيها، والتي فتحت أبوابها على مدار الساعة، أمام عشاق الفن السابع، لتتيح لهم فرصة متابعة أحدث الأفلام السينمائية وعلى رأسها «جون ويك 3» و«غودزيلا: ملك الوحوش» و«راشد ورجب» الإماراتي، وغيرها من أفلام بوليوود والأفلام العربية.

دبي في عيد الفطر، أكدت أنها عاصمة الفرح والترفيه الأولى في المنطقة، بفضل ما تقدمه من خدمات وفقرات ترفيهية تفيض بالفرح والسعادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات