تحمل توقيع الفنان الهندي إسلام نور

أسماء الله الحسنى تزيّن لوحات «حي 99» في دبي مول

Ⅶ أبعاد روحانية متفردة في معرض «حي 99» ضمن «دبي مول» | البيان

قبل 12 عاماً تقريباً، حط الفنان التشكيلي الهندي إسلام نور، رحاله في أحضان دبي، لم يكن آنذاك يحمل معه سوى ريشته وبعضاً من أقمشة بيضاء، تمنحه ما يحتاجه من مساحات يمارس عليها شغفه بالرسم، الذي يمنحه في كل مرة ما يحتاج إليه من طاقة خاصة تعينه على مواجهة تحديات الحياة.

ويبدو أن الفنان نور قد تعود على مر السنوات، أن يملأ المساحات البيضاء التي تضمها حدود لوحاته، بـ«نور الحروف»، التي يستوحيها من أسماء الله الحسنى، حيث يجد فيها بعداً روحانياً خاصاً تقربه من الخالق عز وجل.

ومع بداية الشهر الكريم، وجد نور مساحة كبيرة في «دبي مول» و«دبي مارينا»، لينيرها بوهج أسماء الله الحسنى، التي تعود نور على كتابتها باللغة العربية، خالعاً عن نفسه فكرة الالتزام بقواعد الخط العربي، مانحاً لنفسه حرية التنفس في عالم الفنون والألوان، وهو الذي لم يكن يوماً يتوقع أن ينشأ فناناً، وفق ما قاله لـ«البيان»، ليبدو أن احترافه لهذا الطريق جاء بالصدفة، مبيناً أن رسوماته تسعى لاستكشاف الروابط بين الروحانية والفن، مشيراً إلى أن اعتماده لعنوان «حي 99» عنواناً لمعرضه الأخير في «دبي مول» نابع من إيمانه بأن «الحياة هي هديه الهية، قدمها لنا الحي الذي لا يموت».

هدية

منذ 2003 وعلى مدار سنوات إقامته في الإمارات، نظم نور حتى الآن 11 معرضاً فردياً، كما تزينت واجهة برج خليفة خلال العام الماضي، بمجموعة من لوحاته، وقام أيضاً بتنفيذ أكثر من 1000 لوحة خلال هذه الفترة، كلها تتناول أسماء الله الحسني وصفاته الـ 99، ليبدو أن نور قد سار في خطه الخاص، مستفيداً من طبيعة المزيج والوهج، التي تخرج من الألوان.

يقول نور عن سبب احترفه الفن: «في الواقع أنا لا أرسم لأنني نشأت وأنا أرغب في أن أصبح رساماً، ولم تكن الفنون مهنتي المختارة، ولكن أعتقد أن تأثيرات الفنون وما تحمله الفرشاة من طاقات خالصة هي التي أجبرتني على المضي في هذا الطريق، الذي عملت قبله في مدينتي نيودلهي، بوكالة إعلانات كانت تعتمد كثيراً على الأفكار الفنية الإبداعية، ولكن كل شيء تغير لديّ بعد أن قررت الإقامة في دبي، حيث أصبحت الفنون هي شغفي وشغلي الشاغل».

في معرضه الحالي، الموزع بين دبي مول ومارينا مول، يقدم نور نحو 40 لوحة، كلها تتناول مختلف أسماء الله الحسنى، ليحمل المعرض عنوان (Alive99)، وعنه تركيزه المكرس على الموضوع الإلهي لأسماء الله الحسني الـ 99، قال نور: «الحياة هي هدية إلهية قدمها لنا الله الحي الذي لا يموت، ولذلك تجد أن معظم لوحات هذه المجموعة، هي أشبه بعملية تفسير للقوة الإلهية، التي تحيط بنا في كل مكان، ولذلك حاولت جاهداً أن أبرز ذلك من خلال طبيعة الأسماء التي استخدمتها في لوحاتي».

وأضاف: «تدفق الطاقة في أسماء الله الحسنى، دائماً ما يسحرني، ولذلك تعودت في تعاملي مع القماش والفرشاة، أن أترك لها حرية الحركة، والتي تتحول في بعض الأحيان إلى شكل عشوائي لا يمكن التنبؤ به، وتلك هي سمة مميزة للحياة».

مسار

في أعماله يعتمد نور على رشاقة الحرف العربي، ولكنه لا يلتزم بقواعد الخط العربي، ويعترف أنه تعمد عدم تعلم قواعد كتابه الخط العربي، مبرراً ذلك بعدم رغبته في تقييد نظرته الفنية، وقال: «بالنسبة لي كفنان أفضل أن تقود الفرشاة مسار الحرف وليس العكس، لأن ذلك يمنحني الكثير من الحرية سواء في اختيار الألوان أو انسياب الخطوط وتداخلها مع بعضها البعض، إلى جانب أنني أحاول أن أستوحي لوحاتي من طبيعة معنى الاسم الإلهي والفضاء الذي يضعني فيه، ولهذا لا يمكن لأي لوحة أن تشبه الأخرى، سواء في ألوانها أو طريقة إنجازها»، مبيناً إلى أنه يسعى في كل رسوماته إلى استكشاف الروابط بين الروحانية والفن من خلال السماح للحركة بالظهور عبر ضربات الفرشاة واختيار الألوان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات