الاحتفاء بماسيوين أول جراح ينجح بإزالة ورم دماغي

كثيرون لا يعرفون ويليام ماسيوين حتى اليوم رغم الإنجاز الجبار الذي حققه في مجال علوم الأعصاب وشرارة الحرب التي أطلقها داخل الوسط الطبي النخبوي بلندن الكاره لـ«الدخيل» الاسكتلندي القادم من جزيرة بوت.

ويعتبر ماسيوين أحد أعظم أبطال عالم الطب بعد أن أنقذ حياة مراهقة وأقدم على أول عملية استئصال ناجحة في التاريخ لورم دماغي داخل مستشفى غلاسكو الملكي عام 1879.

اليوم ومع اقتراب الذكرى الـ140 لتلك العملية الجراحية الحدث في 27 يوليو، يسود مهرجان غلاسكو للعلوم الأمل بتغيير واقع الجراح المغمور باحتفالية تحتفي بمساهمة ماسيوين في مجال جراحة الدماغ. وستشهد الكلية الملكية للأطباء والجراحين في غلاسكو في 13 يونيو المقبل احتفاليةً بعنوان «العقول العظيمة: ابتكارات جراحة الدماغ»، حيث سيقدم مستشار جراحة الأعصاب رودي أوكاين، وجراح الأعصاب المتقاعد البروفيسور إيان بون، وهما اثنان من أكبر معجبي الجراح ماسيوين، محاضرات ذات علاقة.

وحققت بربارة واطسون ذات الأعوام الـ14 شهرة ماسيوين الذي لم يكن يتعدى الـ28 عاماً من العمر بعد أن وصلت للمستشفى لعلاج انتفاخ فوق عينها اليسرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات