مسرحية يقدمها مروان عبدالله وطلال محمود في عيد الفطر

«سكة غبر».. أساطير التراث في قالب كوميدي

ينطلق الثنائي طلال محمود، ومروان عبدالله صالح في العرض المسرحي الجديد «سكة غبر» خلال أيام عيد الفطر المبارك، لتقديم الفكاهة والموقف والموسيقى التصويرية المبدعة، حيث يتميز المؤلف طلال محمود في وضع نص مسرحي متكامل وخلق مواضيع جديدة ومختلفة تجذب الجمهور، فيما يتميز المخرج مروان عبدالله صالح في الإخراج ليذهل الجمهور بمواقف ورؤية إخراجية تحمل الكثير من الطاقات الشبابية المبتكرة، وكالعادة يحرص الثنائي على تقديم كل ما هو جديد من فكرة ومحتوى وشخصيات مختلفة تأخذ الجماهير إلى عالم من الضحك والمتعة.

«خراريف»

«سكة غبر».. هو اسم الحي الذي يأخذ الجمهور إلى دهاليز و«فرجان» تنطلق منه الأحداث والقصص وتظهر شخصيات مختلفة تحمل أفكاراً ومعتقدات قديمة بعضها مخيف والبعض الآخر «خراريف» متوارثة من عالم بعيد، «البيان» التقت مؤلف العرض المسرحي طلال محمود للحديث عن الجديد لهذا العام فقال: «هذه السنة نُقدّم عملاً كوميدياً في قالب جديد، وهو القالب التراثي الشعبي المخلوط بعالم الأساطير، وقد صنعنا من قصة المسرحية نوعاً من أنواع الخراريف الخاصة بنا بنكهة محلية ضمن قصة فكاهية، وتتداخل فيها خطوط الشخصيات الأخرى التي تزيد من العقدة والحبكة».

وأضاف: «المسرحية من إنتاج مسرح «دبي الأهلي» وشركة «تيك زيرو» للإنتاج الفني ومن إخراج مروان عبدالله صالح، وأما الممثلون فهم: مروان، وموسى البقيشي، وجمال السميطي، ونيفين ماضي، وأحمد مال الله، وطلال محمود، وبدر حكمي، ومجموعة من الشباب من بينهم الوجه الجديد رحاب العطار. العرض سيكون طوال أيام عيد الفطر على مسرح المركز الثقافي بإمارة عجمان، وتنطلق عروضه بعد العيد في بعض مدن وإمارات الدولة».

صورة بصرية

وعد طلال محمود الجمهور بتقديم عرض مشوق يليق بذائقته وقال: «نوعدهم بأننا سنكون على قدر من المسؤولية مثلما بدأنا معهم في السنوات الماضية، وإن كل تجربة تكون مغايرة من ناحية المضمون ونوعية الكوميديا والطرح، وكذلك على الصعيد الإخراجي، فهناك التنويع في الصورة البصرية وأشكال الشخصيات، ونتطلع لأن تكون التجربة ناجحة لنا ولكل من سيعرض عمله المسرحي في العيد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات