«الجليلة لثقافة الطفل» ينمي معارف الصغار عبر قراءات وورش قصصية ثرية

■ قصص ملونة تحفز الأطفال لتعلّم التعامل مع المشاعر والأفكار | من المصدر

استضاف مركز الجليلة لثقافة الطفل في مكتبته، حفل توقيع قصة "ذي كانت ستير": " The Cantstir "، وهي من سلسلة كتب "تريكستايرز": " TREEXSTIRs " للكاتبة الأمريكية راشيل روث.

وتضمن حفل التوقيع قراءة قصصية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و10 سنوات، وورشة عمل تركزت حول اكتشاف العالم السحري لــ TREEXSTIRs : الإصدار الأول للكاتبة، والذي يتضمن قصصاً ملونة تحفز الأطفال إلى تعلم التعامل مع المشاعر والأفكار والوصول إلى قوتهم الداخلية. ويعد الكتاب واحداً من سلسلة كتب تدعم التطور العاطفي للأطفال، حتى يتمكنوا من التعامل مع المواقف الصعبة.

حكاية

وتروي هذه القصة حكاية طفلة اسمها أنابيل تكره أختها، ثم في أحد الأيام تغير كل شيء عندما اكتشفت أن هناك مخلوقاً سحرياً يخبر شقيقتها إيليانا بما يجب فعله! ولأول مرة تدرك أنابيل أن أختها في أمس الحاجة إلى مساعدتها.

وتميزت قراءة المؤلفة بتفاعل كبير من الأطفال الذين بلغ عددهم 50 طفلاً من الجنسين مع أولياء أمورهم الذين شاركوا في الألعاب والأنشطة التي ساعدت الأطفال على معرفة الأدوات والتقنيات المثبتة لكيفية التعامل مع المشاعر.

تشجيع

وجدير بالذكر أن الكاتبة راشيل روث أمريكية، انتقلت للعيش في إيطاليا ثم دبي، حيث تقيم حالياً مع ابنتيها، وقضت حياتها حول الأطفال كجليسة أطفال ومربية وأم، تسعى من خلال كتبها وأنشطتها التربوية إلى تشجيع الآخرين على أن يصبحوا أنفسهم، حيث تقول: «أعمل على تشجيع الأطفال على أن يكونوا في الخارج كما هم في الداخل حتى يكونوا أفضل ما يمكنهم، متصالحين مع أنفسهم ويجيدون إدارة صراعاتهم الشخصية ومشاعرهم المختلفة».

ويشار هنا إلى أن مركز الجليلة لثقافة الطفل ينظم ورش عمل وقراءات قصصية دورية ومجانية للأطفال، كما يتيح المجال أمام أولياء الأمور والمهتمين بأدب الطفل وثقافته إلى المساهمة بأنشطة تطوعية وقرائية تثري معرفة الطفل ومداركه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات