في استطلاع «البيان» الأسبوعي:

حفلات التوقيع في معارض الكتب تشجع القراءة وتروّج الإصدارات

صورة

تعتبر حفلات توقيع الكتب تقليداً عالمياً، تُعَرّف الجمهور بالجديد من الإصدارات على اختلافها. وتكثر مثل هذه الحفلات خلال معارض الكتب، أكثر من الفعاليات الأدبية والفنية التي تقام بين فترة وأخرى، وهو ما يعرّف الجمهور بجديد كاتبهم المفضل، أو يعرّفهم بأسماء جديدة في عالم الإبداع، ويثير فضولهم للتعرف إلى محتوى الكتاب، ويؤدي هذا في النهاية بالتشجيع على عملية القراءة، إلى جانب الترويج للإصدار.

وجاءت نتائج السؤال الذي طرحته «البيان» على القُراء في استطلاعها الأسبوعي، على الموقع الإلكتروني وفي حسابيها على «فيسبوك» و«تويتر» وهو «في معارض الكتب هل تؤثر حفلات توقيع الكتب على التحفيز على القراءة؟»، إذ أجاب 56% بنعم على حساب «البيان» على «فيسبوك»، وانخفضت النسبة إلى 52% على الموقع الإلكتروني، وإلى 47% على تويتر.

وهو ما يؤكد على أهمية حفلات توقيع الكتب، التي تترك أثراً إيجابياً على المؤلف وعلى المؤسسة الثقافية التي أصدرت الكتاب، وعلى الناشر أيضاً.

شراكات

قال الدكتور عبيد علي راشد المنصوري، نائب مدير عام مركز سلطان بن زايد: بداية أود تأكيد أن معارض الكتب بشكل عام، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب بشكل خاص، تشكل فرصة سنوية للتعريف بمركز سلطان بن زايد وإصداراته المتنوعة.

وأضاف: كما أن معارض الكتب تسهم بشكل حقيقي وفعال في الحفاظ على الكتاب ومكانته. وأوضح: يوفر هذا الفرصة للطلاب والأساتذة والمجتمع للتعرف إلى آخر الإصدارات، ويشجع على القراءة، كما يشكل لنا فرصة كمركز لتبادل الخبرات، وتكوين الشراكات الثقافية المتنوعة.

وقال المنصوري: نحرص في مركز سلطان بن زايد، على المشاركة السنوية بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومعرض الشارقة للكتاب، بجانب المشاركات الخارجية مثل معرض الإسكندرية للكتاب. كما أشار لتنظيمهم حفلات توقيع الكتاب. وفسر: نحرص عليها لأنها تشكل فرصة للالتقاء بالمؤلف وفهم مراده ومحاورته أحياناً.

وتابع: لدى الجمهور بمن فيهم الكتّاب والباحثون شغف وحرص على التعرُّف إلى الكاتب واقتناء نسخ من إصداره تحمل توقيعه. واستطرد: كما أن حفلات توقيع الكتاب تأتي في إطار حرص المؤلف ذاته على التفاعل المباشر مع جمهوره وردود أفعالهم حول الكتاب.

ونوّه المنصوري بأنه إلى جانب مركز سلطان بن زايد يشارك «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي سينطلق 24 الجاري. بمجموعة من الإصدارات الحديثة، التي سيجري التوقيع عليها.

ترويج

أكد الدكتور عمر عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة النادي الثقافي العربي في الشارقة، أن حفلات توقيع الكتب تشجع على القراءة بشكل لا جدال فيه. وقال: إن حفلات توقيع الكتب تنطوي على سلسلة من العناصر الإيجابية، فهي تحتفي بالكتاب وتمنح المؤلف شهادات اجتماعية متصلة بالإبداع والابتكار والفكر. وأضاف: كما أنها تعتبر رافداً من روافد الترويج للكتب، باعتبار أن هذه الحفلات تشهد حضوراً إعلامياً سيساهم بتعميم الأخبار وتناول بعض الجوانب النقدية إن وجدت.

وأضاف: يحرص المؤلفون على دعوة الذين كان لهم إسهامات إيجابية في الكتاب، والذين من الممكن أن نعتبرهم الجنود المجهولين في صناعة الكتاب. وأشار إلى أن هذه بعض الميزات لحفلات التواقيع التي أضيف إليها عالم الوسائط الرقمية الذي يتمثل بشكل استثنائي في تعميم المادة الخبرية بأبعادها النصية والبصرية والسينمائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات