عرضت 10 لوحات من إنجازاتهم في «دولية فزاع للقوس والسهم»

«دبي للثقافة» تحتفي بإبداعات أصحاب الهمم

شاركت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، عبر مبادرة مزجت فيها جوهر الإبداع الفني التشكيلي بروح الرياضة، في بطولة فزاع الدولية للقوس والسهم التي أقيمت في الفترة ما بين 12 - 15 أبريل الجاري، في نادي دبي لأصحاب الهمم، إذ عكست هذه المشاركة من إدارة الفنون التشكيلية في الهيئة، قدرة أصحاب الهمم على المنافسة والتميز في أكثر المجالات فناً وإبداعاً.

ويأتي ذلك انطلاقاً من التزام "دبي للثقافة" بأداء رسالتها ومسؤوليتها المجتمعية وإيمانها بأهمية الأدوار المتعددة التي تقوم بها. وقد تابع حكم الهاشمي مستشار الثقافة والتراث في الهيئة وخليل عبد الواحد رئيس إدارة الفنون، مختلف جوانب العمل لتجسد اللوحات هدف وغاية الهيئة من تنظيم الحدث.

مواهب

وتمثل هذه المشاركة ل"دبي للثقافة" قيمة كبيرة، حيث شارك في البطولة قرابة 300 شخص من أصحاب الهمم في رياضة الرماية بالقوس والسهم، وتم من خلال مشاركتهم اختبار مدى الدقة التي يمتاز بها كل منهم، وقياس مستوى التركيز الذي يتمتع به، وذلك على اختلاف أنواع الإعاقة الحركية للرياضيين المشاركين.

وتم التنافس فيما بينهم في فئات مختلفة وفقاً لنوع الإعاقة. وقامت «دبي للثقافة» عبر اللوحات التي قدمتها، بتعزيز الجانب الفني لدى أصحاب الهمم، والتأكيد على حضورهم الإبداعي، حيث عرضت عند مدخل النادي 10 لوحات فنية من إبداعات أصحاب الهمم المشاركين في مركز «مواهب» في حي الفهيدي التاريخي، وهو عبارة عن استوديو فني يُعنى بصقل مواهب أصحاب الهمم، ما يتيح لهم الفرصة للانطلاق نحو شغفهم بكل ثقة واقتدار، وتسخير الفن في التعبير عن رؤاهم وأفكارهم، وكان حكم الهاشمي، مستشار للثقافة والتراث في مكتب رئيس مجلس الادارة في الهيئة.

وخليل عبد الواحد، مدير إدارة الفنون التشكيلية في الهيئة قد اطلعا على مجموعة اللوحات التي عرضتها الهيئة، بهدف تَعرُّيف الزوار على مهارات وقدرات أصحاب الهمم الفنية، وألهَمَ كمّ الجمال والإتقان فيها الكثيرين.

وقد تفاعَلَ زوار «دولية فزاع للقوس والسهم» مع مبادرة «دبي للثقافة» بشكل لافت، حيث أثارت اللوحات المعروضة اهتمامهم، ولفتت تفاصيلها انتباههم، وأثنى الكثيرون على جمالها وإتقانها. وحرصت الهيئة على إبقاء هذه الفعالية في ذاكرة ووجدان زوار البطولة، حيث وفرت لهم فرصة كتابة أسمائهم بالخط العربي بيد الخطاط المبدع عبد الفتاح ملحة، ولاقت زاوية الخطاط إقبالاً ملحوظاً، عكس شغفهم بالخط العربي وجمالياته.

إثراء

تلتزم «دبي للثقافة» بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث الإمارات، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات