«مجاريح» على خشبة «العويس الثقافية»..حين تنتصر إرادة الحب

حط المخرج الإماراتي محمد العامري، رحاله أول من أمس، على خشبة مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية بدبي، حيث قدم مع فرقة مسرح الشارقة الوطني، مسرحيته «مجاريح» الفائزة بجائزة أفضل عرض في دورة أيام الشارقة المسرحية الأخيرة، التي عقدت في مارس الماضي.

وفي مسرحيته ينتصر العامري لإرادة الحب، عبر تناوله لموضوع العبودية من خلال مفردات تراثية وظفت الموروث الشعبي وتم تحميله بالدلالات والإيحاءات، عبر تآلف هارموني للفريق الذي أتقن دوره، حيث دمج مخرج المسرحية محمد العامري تقنية الغرافيك بالمفردات والإكسسوارات المحلية والتراثية، والاعتماد على الآلات الموسيقية الحديثة، والشعبية «الهبّان»، وتنقل بسلاسة بين أزمنة متعددة.

إضاءة

المسرحية من تأليف إسماعيل عبد الله وإخراج محمد العامري، وبطولة حبيب غلوم وموسى البقيشي ومحمد غانم وبدور ومحمد طرار وناجي جمعة وسارة، وشارك في الجوقة كل من: عثمان عبيد ومحمد البدواوي وجوهر الحمادي وسعيد العبيدلي.

وساهم في الفريق الفني كل من: إبراهيم الأميري التأليف الموسيقي والمؤثرات الصوتية والمهندس وليد عمران لهندسة الديكور وهبة مصطفى لتصميم الأداء الحركي والتعبيري ومحمد العامري لتصميم الإضاءة والأزياء ومحمد عادل للتصوير الفوتوغرافي، ويحيى زكريا لتنفيذ الصوت وماجد المعيني وحميد العسيري لتنفيذ الإضاءة وأحمد الدلالي وعبد الله الهاشمي لتنفيذ الإنتاج.

ويأتي عرض مسرحية «مجاريح» في إطار ما تقوم به مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية من دعم للعروض المسرحية المحلية، وذلك تعزيزاً لدور المسرح في نهضة المجتمع، حيث سبق للمؤسسة استضافة العديد من العروض المسرحية خلال مواسمها الثقافية الماضية مثل: «صهيل الطين» و«بايتة» و«بهلول» و«خفيف الروح» و«الحلاج وحيداً».. وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات