الإندونيسيّ أغوس سوبريانتو ينال «اختيار الجمهور»

«حمدان للتصوير» تعلن الفائزين بمسابقتي «زهور» و«احتفالاً بالتصوير»

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بمسابقة انستغرام لشهري فبراير ومارس 2019، حيث كان موضوع مسابقة شهر فبراير «زهور» أما مسابقة شهر مارس فقد كانت فريدة من نوعها.

حيث تم إطلاقها كنسخة خاصة بالحفل الختامي للدورة الثامنة «الأمل». المسابقة جاءت تحت عنوان «احتفالاً بالتصوير» دون تحديد موضوع معيّن، وجوائز المسابقة هي الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة، بجانب استضافة الفائزين في دبي.

حيث تشمل الاستضافة تذكرة الطائرة والإقامة وتذكرة كبار الشخصيات للحفل الختامي للدورة الثامنة الذي أقيم في «أوبرا دبي» وكاميرا رقمية من طراز نيكون D7200 SLR مُقدّمة من «نيكون الشرق الأوسط وأفريقيا».

«زهور»

وقد شهدت نسخة «زهور» من المسابقة تنافساً نوعيّاً بين العدسة الخليجية والحضور الإندونيسيّ المميزّ والدائم في قوائم الفائزين، حيث ظَفِرَ المصور الإندونيسيّ أغوس سوبريانتو بـ«اختيار الجمهور» وحصل على كاميرا SONY Alpha a6300.

وقد رافقه في قائمة الفائزين المصور الإماراتيّ أحمد عبيد النقبي والكويتيّ محمد فهد المضحي والمصورة العُمانية غنية سالم المجرفي والمصور العراقيّ عمر حسين الخزرجي. وسيحصل الفائزون على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة، بجانب نشر صورهم وأسمائهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وقد شهدت مسابقة شهر فبراير استخدام الوسم HIPAContest_Flowers#.

المصور الإندونيسيّ أغوس سوبريانتو الذي قال عن صورته الفائزة في نسخة «زهور»: التقطتُ الصورة صباحاً في حديقتي بعد أن أمطرت في الليلة السابقة، شاهدت شبكة العنكبوت مغطاة بقطرات من المياه بحيث أستطيع رؤية انعكاس الزهرة خلفها، لذا جاءت الصورة بهذا الشكل الجميل.

فزت بعدة مسابقات من قبل لكن الفوز بإحدى مسابقات جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير مدعاة للفخر حقاً. هذا الفوز أضاف لي الكثير كما أنه منح صورتي فرصة رائعة لانتشار دوليّ واسع. أعتقد أن من أهم نتائج التصوير أنه يُظهر جمالية العالم الذي نعيش فيه.

«احتفالاً بالتصوير»

شهدت النسخة الخاصة بالحفل الختاميّ من مسابقة انستغرام، نسبة مشاركة عالية رفعت من حرارة التنافس وجودة الأعمال المشاركة، في ظل الجاذبية المضاعفة لباقة الجوائز الممنوحة للفائزين الثلاثة. وهي الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة، بجانب استضافة الفائزين في دبي.

حيث تشمل الاستضافة تذكرة الطائرة والإقامة وتذكرة كبار الشخصيات للحفل الختامي للدورة الثامنة الذي أقيم في «أوبرا دبي» وكاميرا رقمية من طراز نيكون D7200 SLR مُقدّمة من «نيكون الشرق الأوسط وأفريقيا».

وقد فاز بهذه المسابقة المصور الأمريكيّ «كين غايغر» والإسبانيّ «بيدرو لويس أخورياغيرا» والمصورة السعودية فاطمة محمد الصبيحة، وقد نُشِرَت صور الفائزين وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وشهدت مسابقة شهر مارس استخدام الوسم #HIPAContest_CelebratePhotography.

المصورة السعودية فاطمة محمد الصبيحة، قالت عن صورتها الفائزة في نسخة «احتفالاً بالتصوير»: التقطتُ الصورة للسيدة «تينا» في إحدى القرى الجبلية في نيبال عام 2016 ضمن رحلة تصوير مع مجموعة من المصورين والمصورات من الخليج، هذه السيدة اللطيفة جذبت انتباهي فبدأت الحديث معها وعلمت أنها تقوم بتربية طفلتها الصغيرة وتحتضن طفلاً من الجنسية الهندية يعمل والداه في الخليج، لقد دعتني لمنزلها المتواضع لالتقاط بعض الصور لها وللأطفال. كانت تتحدَّثُ الإنجليزية مما سهل تواصلي معها.

فزتُ سابقاً بعدة مسابقات لكن هذا الفوز الأول لي على منصة «انستغرام». بشارة الفوز وصلتني في خضمّ يوم مُتعب فشعرت بسعادة غامرة لفوزي في إحدى مسابقات جائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير خاصة لدى اقترانه بحضور رفيع المستوى ضمن فئة كبار الشخصيات للحفل الختامي للدورة الثامنة من الجائزة في «أوبرا دبي»، فهذا شرف كبير لأيّ مصور.

رموز الجمال

وفي تصريحه عن الحدث، قال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث: استمتعنا بنوعية الصور المشاركة في نسخة «زهور» والتي عكست فرادة رؤية المصورين المبدعين لرموز الجمال، الكل يرى الزهور ويبتهج بمنظرها، لكن عدسات المصورين من حول العالم تترجم هذا الجمال بطرق وأساليب لا تخطرُ ببال غيرهم.

وأضاف: نسخة «احتفالاً بالتصوير» حقّقت أهدافها، فقد شاهدنا روائع بصرية مدهشة ذات تنوّع بديع سافر بنا إلى أقاصي جهات الأرض الأربع، وأسعد الفائزين بزيارة دبي وحضور الحفل الختاميّ للدورة الثامنة «الأمل» ضمن فئة كبار الشخصيات، وهذا أكبر قيمة من الجوائز المرافِقة الأخرى بتصوّري الخاص، لما فيه من جرعة مُضاعفة من الثقة وترسيخ الاعتقاد الذاتي بأهمية المثابرة والعمل الجاد للوصول للفوز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات