«شارميلا دانس» في أوبرا دبي 13 الجاري..باليه وهيب هوب وجاز

صورة

رقصات متنوعة بين الباليه الكلاسيكية، والهيب هوب المعاصرة، والجاز، ودانسهول اللاتينية، وبوينج، تستعد فرقة ومدرسة شارميلا دانس اكسترافا جانزا، لتقديم أجمل ما لديها من عروض على مسرح أوبرا دبي في 13 الجاري، وفي الدورة التاسعة عشرة لها، تليها أربعة عروض أخرى في مدرسة لنجن الشمالية الكلية يومي 19 و20 الشهر الجاري.

ولأجل العرض الأول دعت شارميلا كامتي أحد الفائزين بالجوائز العالمية «سيرجي كيليك» الذي درس في أكاديمية الباليه الأسطورية، قبل الحصول على منحة مؤسسة رودولف نورييف الكاملة، والتي سمحت له بمواصلة دراسته في مدرسة الباليه أوبرا فيينا، إذ لم يكن مهرجان شارميلا للرقص كافياً لحضور هذا العرض، فإن وجود «سيرجي» على المسرح ستدفع الكثيرين لذلك، إذ إن سيرجي كيليك كان راقصاً أساسياً في فرقة الباليه في لوس أنجليس، وسيرك دو سوليه العالمي، ومسرح الباليه في جنوب أفريقيا، وفرقة الباليه في هونغ كونغ.

وتعتبر فرقة شارميلا دانس اكسترافا جانزا الحدث الأهم في التقويم للعديد من الراقصين الموهوبين في فريقها، وبدأوا منذ ديسمبر الماضي التدريبات المكثفة لتصميم رقص كامل لأكثر من 23 رقصة مختلفة، آخذين بعين الاعتبار العوامل الأساسية المساعدة للعرض مثل: تنسيق الموسيقى، والإضاءة، والأزياء، والديكور، والعديد من العوامل الأخرى لجعل العرض أكثر إبهاراً.

تقول مصممة الرقصات الشهيرة شارميلا كامتي: «تم تطوير تصميمات الرقصات المختلفة بمرور الوقت، حيث بدأنا أنا وفريقي في تصور العرض الجديد، الموسيقى التي نقلتني والأحداث التي وقعت في الأشهر الأخيرة، والمواضيع الاجتماعية المهمة والتفاعلات مع الأشخاص الذين أعجبوا بما فعلوه أو أنهم بسيطون من أجله، هناك الكثير الذي يمكن استخلاصه منه، ويقدم شارلتي من الراقصين المحترفين في بعض الأحيان اقتراحات مهمة أيضاً للمسارات الموسيقية وكلمات الأغاني الحالية، التي تحتوي على رابط مناسب للأحداث والموضوعات، التي تعد هي الأساس لتطوير تصميم الرقصات الصعبة، إنه أمر رائع للغاية أن أرى راقصاتي يجلبن أفكاري للحياة في الرقص، ومن المثير أكثر أن نراهن يمارسن هذا الروتين على خشبة المسرح.

بعد أن افتتح أخيراً مركز شارميلا للرقص الجديد في الطابق الثالث من مركز العطار للأعمال في منطقة البرشاء الأولى، أصبح لدى الراقصات الشباب الآن الكثير من المساحة للتمرن فيه، هناك أيضاً المزيد من أنواع الرقص المعروضة، بما في ذلك «تاب»، وبهلوانية، وبوليوود، وكعوب، ومسرح غنائي وموسيقي، مكرسة لمشاركة حيوية وفرحة الرقص كشكل من أشكال الفن والرياضة، حيث يقدم المركز مجموعة من الفصول وورش العمل على مدار السنة، للطلاب من كافة الأعمار والمستويات.

ويعتبر شارميلا دانس عرضاً احترافياً للمواهب وطلبة المركز الشغوفين، وهي تصمم رقصاتها الفريدة من نوعها والمصممة لمزيج ممتع من أهم الأغاني وكلاسيكيات المدارس القديمة، والموسيقى المنتقاة بعناية لتناسب كافة الأذواق، بالإضافة إلى إصرارها قبل كل شيء على أن يستمتع الراقصون مهما كانت أعمارهم بما يقومون به.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات