«الطواش» و«صندوق بريد» يجمعان كوكبة من النجوم

التراث والواقع بوصلتا الدراما الإماراتية في رمضان

فريق عمل «الطواش» في صورة جماعية بعد انتهاء التصوير | من المصدر

بين «الطواش» و«صندوق بريد» تأرجحت أعمال الدراما الإماراتية، التي ستعرض في الموسم الرمضاني المقبل، الأول اتخذ منحى التراث، وعاد إلى الوراء عقوداً كثيرة، فيما أحداث الثاني خرجت من رحم رواية الواقع الحياتي، تحمل توقيع الكاتب سلطان العميمي، الذي حطّ رحاله في حقبة الثمانينيات. القائمون على العملين، المقرر أن يعرضا على الشاشات المحلية، أعلنوا أخيراً، انتهاء أعمال التصوير، بعد أن أمضوا زمناً في رحاب المواقع التي توزعت في أرجاء الدولة، فكان لمدينة العين ورأس الخيمة نصيب منها، وكذلك العاصمة البريطانية لندن، فيما جمع العملان ثلة من نجوم الإمارات الذين تقلبوا بين الشخصيات، وعلى رأسهم الفنان أحمد الجسمي، الذي ارتدى هذه المرة عباءة «الطواش».

بصمة واضحة

مقاطع مصورة وصورة واحدة نشرها الفنان أحمد الجسمي عبر حسابه على موقع «إنستغرام»، جمع فيها أبطال مسلسل «الطواش»، وبعضاً من أعضاء فريق العمل، ليعلن عن انتهاء أيام تصوير المسلسل الذي يحمل توقيع الكاتب الإماراتي جمال سالم في السيناريو، فيما ترك عارف الطويل بصمته واضحة على الإخراج. الجسمي أرفق مع الصورة تعليقاً قال فيه: «مبروك لفريق العمل من فنانين وفنيين، وفريق الإنتاج على رأسهم كاتبنا الجميل جمال سالم، ومخرجنا المبدع عارف الطويل.. ابتسموا واستمتعوا مع «الطواش» في رمضان».

لحظة الفرح بانتهاء تصوير العمل الذي سيعرض على قناة سما دبي، التابعة لمؤسسة دبي للإعلام، بدت واضحة على ملامح نجوم «الطواش»، الذي تدور أحداثه بين ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، أي فترة الغوص على اللؤلؤ، حيث يلعب الجسمي فيه دور «طوّاش» يواجه العديد من المشكلات في «الفريج»، الذي يقيم فيه، لتتقاطع الحكاية ضمن خطوط درامية عديدة، وسط مفارقات كوميدية، طالما أجاد الكاتب جمال سالم صياغتها.

عمل تلفزيوني

5 سنوات مرت على إصدار الكاتب سلطان العميمي، لروايته «ص.ب 1003»، ويبدو أن حبرها لم يجف بعد، فها هي تستعد لدخول الماراثون الرمضاني، بعد أن تولى السيناريست محمد حسن أحمد مهمة تحويلها إلى عمل تلفزيوني، تولى إنتاجه الفنان سلطان النيادي، في تجربة درامية جديدة من شأنها أن تستفيد من زخم الرواية، وحضورها على الساحة المحلية، وترفع من مستوى المنافسة في الساحة الدرامية المحلية.

رواية «ص.ب 1003» بدت ثرية بأحداثها، فهي تحكي قصة صراع فكري تمتزج فيه القيم التي سادت بين عامي 1986 و1987، في مركز بريد الذيد، حيث يتم تعيين «يوسف» مسؤولاً عن صناديق البريد، وتكون مهمته الأولى إنهاء اشتراك صندوق بريد رقم 1003 للمدعو «عيسى» بسبب الوفاة، وتسليم ما بداخله من رسائل لوالده بطريقة يراعي فيها مشاعره. المنتج سلطان النيادي، لفت في إحدى تغريداته على موقع «تويتر» إلى أن «العمل يتطرق إلى مرحلة مهمة من تاريخ الإمارات في التغيرات الثقافية والاقتصادية والعمرانية».

أبطال المسلسل

على كرسي إخراج مسلسل «ص.ب 1003»، تربّع المخرج باسم شعبو، فيما ضمت قائمة أبطال المسلسل جاسم الخراز، وميثاء محمد، وأمل محمد، وخالد البناي، وياسر النيادي، وهدى الغانم، وريم حمدان، وبسمة مصطفى، وخديجة سليمان، وعبد الله حيدر، وعبد الرحمن الزرعوني، وعبد الله مسعود، ومحمد جمال، وخالد النعيمي، وفاطمة الحوسني، وسارة العلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات