يضم ساعة تزينت باسم محمد بن راشد

مقتنيات نادرة في مزاد «سوذبيز» بدبي

ساعات نادرة ومقتنيات فنية عريقة ومختلفة، تعرضها دار سوذبيز، في مبنى «غيت فيليج» في مركز دبي المالي العالمي، ويعقبها مزاد اليوم، يضم عدداً من أندر القطع الماسية والساعات، وبينها ساعة «روبيكس جي إم تي»، صنعت في 1978 تقريباً، من ماركة روليكس الشهيرة، تزينت باسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويبلغ السعر التقديري لها من 80 إلى 120 ألف دولار، أي بين 294 و441 ألف درهم.

والساعة الأيقونة كانت قد صنعت إلى جانب عدد من الساعات المشابهة طلبتها حكومة دبي، لإهدائها لعدد من الشخصيات وتكريمها، بحسب فريدريك واترلوت أخصائي الساعات في الوطن العربي من دار سوذبيز.

140 ساعة

وتتضمن مجموعة الساعات المعروضة عدداً من الساعات النادرة من روليكس الشرق الأوسط، وبينها ساعات من الكويت والسعودية، وأبرزها أيضاً ساعة صنعت في 1975 للملك عبدالعزيز آل سعود بطلب منه لتقدم كهدايا أيضاً.

ومن بين 140 ساعة سيتم عرضها خلال هذا الأسبوع حتى يوم المزاد، يشير واترلوت إلى ساعة مميزة أخرى وهي «روليكس ديتونا بول نيومان» تعود لعام 1968، مصنوعة من الستيل يقدر سعرها من 200 إلى 300 ألف دولار أمريكي، وتعد من الساعات النادرة جداً، حيث يتوقع واترلوت أن يصل حجم مبيعات الساعات إلى 3 ملايين دولار تقريباً.

قطع نادرة

وتعرض أعمال للرسام السعودي عبدالرحمن السليمان، والفنانين اللبنانيين وليد رعد، وشفيق عبود، وهوغيت كالاند، والرسامين السرياليين بهمن محسس، ومنوشر يكتاي، بالإضافة إلى منحوتة العرض الخارجي وهي عبارة عن عمل لهاميش ماكي يمثل منحوتة برونزية لحصان أندلسي أكبر من حجمه الطبيعي، وستبقى معروضة في مركز دبي المالي مدة عام كامل.

ولمحبي اقتناء الساعات سيتم عرض ساعات من صنع أشهر العلامات التجارية من بينها: روليكس، واورمار بيجيه، وروبيكس جي ام تي.

أعمال إسلامية

ولا يخلو المعرض من الرسوم الشرقية التي تضم العمل الأهم للرسام جون جون ليون جيروم خلال عقد من الزمن، وهو لفارس وفرسه يبحثان عن الراحة في الصحراء تحت أشعة الشمس وبين الكثبان، وقطع أثرية نادرة ضمن فنون العالم الإسلامي تضم قطعاً عدة، بينها ورقة جلدية من القرآن الكريم بالخط الكوفي، وزمردة كبيرة منحوتة من زمن المغول في الهند.

سوذبيز

تأسست دار سوذبيز للمزادات في 1744 في لندن، وتعد رابع أقدم دار للمزاد في العالم تضم 90 موقعاً في 40 بلداً، لتتحول إلى أمريكية المركز في 1983، ومقرها الأساسي نيويورك.

ويعد سوذبيز من أكبر سماسرة الفنون الجميلة والزخرفية، والمجوهرات، والتحف، والعقار، ومختلف المقتنيات، حيث تقسم الأعمال إلى ثلاثة أجزاء، الأولى: مزادات، والثانية تمويل، والأخيرة بيع.

وأقيم أول مزاد لدار سوذبيز في دبي العام الماضي، وكان مخصصاً للساعات الفاخرة والنادرة، وحقق مبيعات بلغت 2.6 مليون دولار، قيمة 121 قطعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات