«براند دبي» يعلن أسماء الفنانين في أيام المهرجان السبعة

أنغام العالم تلتقي في «مترو دبي للموسيقى» غداً

7 أيام حافلة بموسيقى شعوب العالم وثرية بألحان تحكي ثقافات شتى الحضارات وتعكس رونق لقائها وعناقها في دبي، دانة الدنيا، تُستهل برامجها بدءاً من يوم غدٍ ضمن «مهرجان مترو دبي للموسيقى»، الحدث الموسيقي الأول من نوعه في المنطقة، الذي ينظمه «براند دبي»، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، خلال الفترة من 17 وحتى 23 مارس الجاري، بمشاركة 25 عازفاً من دولة الإمارات والمنطقة والعالم.

أعلن أمس عن أسماء مجموعة من هؤلاء المبدعين المشاركين، وهم: خلدون الباز - الأردن، رامي كنجو - سوريا، مدحت ممدوح - مصر، تاليا لحود - لبنان، ألكسندر ليمشيف وفيدور غريغورف - روسيا، ريزال عبد الهادي - إندونيسيا، سايمون كونساس - إيطاليا، بورسلاف فلاتشيف - بلغاريا.

وسيكون بمقدور أفراد الجمهور الاستماع إلى معزوفات هؤلاء الفنانين ولقائهم في خمس محطات في مترو دبي، اختارتها اللجنة التنظيمية للمهرجان، وتتمثل في: برج خليفة/‏‏‏دبي مول، ومول الإمارات، ومركز دبي للسلع المتعددة، والاتحاد، وبرجمان، لاستضافة عروض المهرجان في دورته الأولى.

وقد جرى اختيار هذه المحطات كونها مركزية وتعد الأكثر استخداماً من قبل ركاب المترو على مدار اليوم، الأمر الذي يوفر الفرصة أمام أكبر عدد من هذا الجمهور الضخم، الذي يُقدَّر قوامه بعشرات الآلاف يومياً، للاستمتاع بالإبداعات الموسيقية المميزة التي تقدمها نخبة من المواهب المحلية والعالمية يومياً، وتتضمن مجموعة من العروض والألحان الفريدة المُستلهَمة من ثقافات مختلفة.

وذلك خلال فترتين، تبدأ الأولى من السادسة وحتى الحادية عشرة صباحاً، وتستمر الفترة المسائية من الرابعة عصراً حتى التاسعة مساءً. ويقدم المهرجان، الذي يُعدّ الأول من نوعه، لجمهور مترو دبي مجموعة أساليب موسيقية متنوعة، التي ربما لم يشهد مثيلها أغلب سكان دبي وزوارها من قبل، إذ قلما توجد مجتمعة بفعالية واحدة، مع مراعاة التنوّع بين القوالب الموسيقية المعروفة، وآلات العزف التقليدية، الغربي منها، مثل البيانو والغيتار، والشرقي كآلتي العود والقانون، بجانب أشكال موسيقية فريدة وغير تقليدية، تُعزف باستخدام آلات غريبة، ابتكر العازفون أغلبها بأنفسهم.

حالة فريدة

وتتميز الإبداعات الموسيقية التي يقدمها ويشتمل عليها المهرجان، مجموعة متنوعة مستوحاة تارة من التراث والثقافات القديمة، وأخرى تمثل نتاجاً للتناول المبتكر لمفهوم اللحن الموسيقي والقدرة على توليد نغمات جديدة، وذلك عبر دمج الآلات الموسيقية، أو استخدام أدوات ليست موسيقية لإنتاج ألحان آسرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات