دورة 2019 تعد الأضخم وتستمر 4 أيام

«آرت دبي» 13 يحتفي بإبداعات «الإمارات الآن»

نجاحات مهمة يحققها المعرض كل عام | أرشيفية

يعود «آرت دبي»، أكبر الفعاليات في أسبوع الفن، إلى مدينة جميرا ليفتح أبوابه من 20 إلى 23 مارس بأكبر برنامج فني في تاريخ المعرض، ومشاركة أكثر من 90 معرضاً و500 فنان من 40 بلداً حول العالم، بواقع أربع قاعات عرض رئيسية وعروض حية للموسيقى والفنون وجلسات حوارية وورش عمل تفاعلية ومشاريع تفويضية خاصة وبرامج عائلية.

وتشهد النسخة 13 من المعرض افتتاح قسم جديد يحمل عنوان «بوابة» يركز على المشاريع الفنية من أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا الوسطى والجنوبية، إضافة إلى قسم «الإمارات الآن» الجديد الذي يبحث في دور المنظمات الفنية غير الحكومية في تطور الساحة الثقافية المحلية.

ويشهد شهر مارس من كل عام إطلاق مجموعة آرت دبي بدعم من هيئة دبي للثقافة والفنون «دبي للثقافة» لفعاليات أسبوع الفن في الإمارات، وهو أكبر احتفال ثقافي في المنطقة، الذي يقام ضمن فعاليات موسم دبي الفني.

وتنطلق النسخة التاسعة من البرنامج يوم السبت المقبل بأكثر من 500 فعالية تقام عبر سبعة أيام وثلاث إمارات، هي: أبوظبي ودبي والشارقة.

وتأكيداً لحيوية المشهد الثقافي في الإمارات، تشهد هذه النسخة زيادة بمقدار 25% في عدد المواقع المشاركة بفعاليات الأسبوع ليشارك أكثر من 80 موقعاً بمعارض وجلسات حوارية وعروض أفلام وورش عمل وعروض حية وغيرها.

ويمكن للجمهور وللمرة الأولى التعرف على مجموعة مختارة من الفعاليات المفتوحة من خلال زيارة موقع آرت دبي (www.artdubai.ae/‏‏artweek)، حيث يمكن لزوار الموقع البحث بحسب نوع الفعالية وموقعها والتعرف على أهم الأحداث المصاحبة للأسبوع.

فن وإبداع

وتطلق هيئة دبي للثقافة والفنون النسخة السادسة من موسم دبي الفني تحت عنوان «تجول في عالم الفن والإبداع»، التي تقام خلال شهري مارس وأبريل، تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون «دبي للثقافة».

وينطلق الموسم بتنظيم العديد من الفعاليات الثقافية الرئيسية، حيث يعود معرض سكة الفني بنسخته التاسعة في قلب مدينة دبي القديمة في حي الفهيدي من 16 إلى 24 الجاري لتحتفي هذه النسخة بعام التسامح من خلال استضافة عدد من المواهب الإقليمية في معرض يحمل عنوان «نافذة مفتوحة للفن والتسامح».

وللمرة الأولى هذا العام، يقدم معرض سكة تجربتين متداخلتين هما «سكة في النهار»، التي تسلط الضوء على المتاجر الموجودة في حي الفهيدي والمعارض المقامة فيه، و«سكة في الليل»، التي تستضيف مجموعة مميزة من الفعاليات الثقافية.

أمسية المعارض

وتنطلق في 18 الجاري أمسية المعارض: جادة السركال التي تتضمن تمديد ساعات العمل المسائية للمعارض المشاركة، إضافة إلى عدد من أعمال التفويض الفني والحوارات الفنية ومشاريع الضيوف وعروض الأفلام والجولات وورش العمل الفنية.

ومن أهم العروض المشاركة المعرض المقام في مركز كونكريت في السركال تحت عنوان «فابريكـ(يتد) فراكتشرز» (الكسور الصناعية) بالتعاون مع مؤسسة الصمداني الفنية لمجموعة فنية بنغلاديشية، كما ستقدم «ليالي مركز دبي المالي الفنية» عروضاً فنية وثقافية وترفيهية منوعة.

وفي منطقة الجداف، يقدم مركز جميل للفنون الجديد معرضه الافتتاحي «خام»، إضافة إلى مجموعة من الغرف الفنية لمها ملا، وسحر شاه، وراندير سينغ، وهيمالي بوتا، وفرح القاسمي، تصحبها مجموعة من الجلسات الحوارية المرتبطة بهذه المعارض والفعاليات الفنية في الإمارات. كما يقدم مركز تشكيل معرضاً جماعياً لثلاثين فناناً يعيشون ويعملون في الإمارات.

وخارج إمارة دبي، يمكن لزوار متحف اللوفر في أبوظبي الاطلاع على أعمال فنانين كبار مثل رامبرانت فان رين وجوهانس فريمر لأول مرة في الشرق الأوسط. كما تشهد المنطقة أول عرض لمجموعة «ذا برينسلي كولكشنز»، التي تتضمن أعمالاً من حركات النهضة والباروك الفنية، والتي تعرض ضمن النسخة 16 من مهرجان أبوظبي الفني في مؤسسة أبوظبي للموسيقى والفنون في منارة السعديات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات