عبدالله بن دلموك: دعم حمدان بن محمد حلّق بالمورث المحلي في آفاق رحبة

محمد بن راشد بن محمد يتوّج السماحي بكأس اليولة

محمد بن راشد بن محمد يتوج الفائز بكأس البطولة | من المصدر

توّج الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، اليويل سيف السماحي بكأس بطولة فزاع لليولة، في دورتها التاسعة عشرة، بعد أن تفوق على منافسه حمدان بن مصلح الأحبابي، محققاً نحو 700 ألف صوت، وهو رقم قياسي جديد في التصويت الحاسم للجمهور، الذي امتد على مدار أسبوعين متتاليين، فيما حل حمدان بن مصلح الأحبابي وصيفاً للعام الثالث على التوالي. كما توج اليويل سعيد سالم المهيري بجائزة اليويل المتميز لهذا الموسم، وذلك بعدما نال إشادة لجنة التحكيم نظير انضباطه والتزامه الدائم مع زملائه وجميع القائمين على البرنامج. جاء ذلك في الحلقة الختامية من بطولة فزاع التي أقيمت في القرية العالمية، أول من أمس الجمعة، وشهدها جمهور غفير، في حين نقلتها على الهواء مباشرة قناة سما دبي، ضمن النسخة الـ14 لبرنامج الميدان.

أعلى تصويت

شهد تتويج الفائزين عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وممثلو الجهات الراعية الرسمية للمركز، إلى جانب سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وعدد من ممثلي المؤسسات المجتمعية والشخصيات رفيعة المستوى ومديري إدارات مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.

وجاء الإعلان عن فوز اليويل سيف سهيل السماحي «الإمارات» رقم التصويت (1) بلقب فارس الميدان للموسم 2018 ـ 2019، بعد حصوله على أعلى نسبة من تصويت الجمهور، حتى أن التصويت وصل إلى ما يقرب من 700 ألف صوت تقريباً.

وصول الكأس

وجاء وصول كأس فزاع الذهبي إلى أرض الميدان بأسلوب يعكس تغلغل العديد من الصفات المورثة في شخصية اليويل، حيث جاء الكأس على ظهر ناقة، يمتطيها عضو لجنة التحكيم مسلم العامري، الذي عكس تقرير الفيديو المصور تصميمه على الوصول على الموعد، وتحدي مشاق الدرب الصحراوي بتقلبات طقسه.

وحصدت هذه الخطوة التراثية حماساً جماهيرياً كبيراً من زوار القرية والحضور، واستمرت بعدها الهتافات ترقباً لإعلان هوية البطل، حيث وصلت البطاقة التي كتب فيها الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، اسم اليويل الفائز وسط لحظات ترقب قبل الإعلان عن فوز اليويل سيف سهيل السماحي، لتنطلق الألعاب النارية التي زينت سماء دبي.

وتنوعت فقرات الحلقة التي قدّم فقراتها عبدالرزاق محمدي وعلياء بوجسيم، وعلت هتافات الجماهير مع تفاصيل الحدث الذي كان يبث عبر شاشة قناة سما دبي وإذاعة الأولى، وتم عرض تقرير استعرض جهود سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الذي يدعم بطولات فزاع ويشجع شباب الوطن على الابتكار والإبداع في كافة المجالات، وذلك مع رعايته لجوانب شاملة على كافة الأصعدة التراثية والمجتمعية والاقتصادية والرياضية وغيرها.

دعم ورعاية

أكد عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن دعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي، حلق بالمورث المحلي في آفاق إقليمية وعالمية رحبة، مؤكداً أن المنافسات التراثية لا تنفصل عن منظومة القيم الاجتماعية الموروثة، وهو ما عكسته سمات اليويلة المتنافسين، الذين تجمعهم روح الإيثار، والوطنية، وحمل النسق القيمي المورث، مشيراً إلى أن بطولة اليولة لا تزال تتصدر قائمة البطولات الجماهيرية من بين مختلف المنافسات التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.

وأضاف: «بطولة فزاع لليولة تعتبر حفلاً تراثياً سنوياً يتمتع بمشاركة رائعة من كافة الفئات والأعمار، وهذا المشروع بالفعل أصبح له مكانة كبيرة بين كل الناس، وحقق الهدف من إقامته، ويتضح ذلك من خلال النجاحات المستمرة التي حققها على مدار السنوات الماضية».

عرس تراثي

ومن جهتها أكدت سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن البطولة جاءت بمثابة عرس تراثي كبير بطله الحقيقي الجمهور، الذي جاء بمثابة كلمة سر نجاح الدورة الـ19، سواء في مدرجات الميدان، أو عبر المتابعة التلفزيونية، والرسائل النصية المؤيدة للمتنافسين. وقالت إن مشاركة 12 دولة في كرنفال التسامح هي بمثابة رسالة محبة من الإمارات إلى كل شعوب العالم، معربة عن سعادتها البالغة بما حققته بطولة فزاع لليولة من نجاح كبير.

وكان عشاق الأغنية الخليجية والشعبية، على موعد مع الشعر والطرب الأصيل، حيث شهدت الحلقة الأخيرة حضوراً لثلاثة من كبار نجوم الطرب، وهم الفنانان الإماراتيان حسين الجسمي وعيضة المنهالي، والفنانة الكويتية نوال، كما شهدت الحلقة أيضاً حضوراً شعرياً مميزاً، للشاعر الإماراتي سيف السعدي.

وتغنى الفنانون الثلاثة بأشعار كل من عبدالله حمدان بن دلموك ومحمد المر بالعبد وعلي الخوار، وهي نخبة من الأشعار التي نالت إعجاب كافة الحاضرين. ووصف الفنان الإماراتي المتألق حسين الجسمي بطولة فزاع لليولة بالمشروع الوطني الذي يساهم في تعزيز جوانب مهمة في المجتمع ويشجع الشباب على تبني أسلوب إيجابي والسير على خطى الآباء والأجداد.

شعر وطني

أوضح الشاعر سيف السعدي أنه يشارك للعام الحادي عشر على التوالي في بطولة فزاع لليولة - برنامج الميدان، وأكد سعادته بتواجده في هذا الحدث الذي يهتم بالموروث ويدعم المواهب الشابة. وألقى الشاعر سيف السعدي، قصيدة شعرية نالت إشادة كافة الحاضرين، كونها تحمل معاني وطنية نبيلة.

أما الفنان عيضة المنهالي فكان هو الآخر في الموعد وقدم أغنية تراثية شعبية من كلمات محمد المر بالعبد.

وأكدت الفنانة الكويتية نوال سعادتها البالغة بتواجدها للسنة الثالثة في الحفل الختامي لبطولة فزاع لليولة برنامج الميدان، معربة عن فخرها بأن تكون جزءاً من هذا المهرجان التراثي الوطني. وقالت: «التواجد في الإمارات يمثل فخراً كبيراً لي، ولدي ذكريات كثيرة في دبي حيث قمت بتصوير أغلب فيديوهات الأغاني الخاصة بي هنا، وقدمت في «دانة الدنيا» عدداً كبيراً من الحفلات، وأعتبر أنني في بلدي الثاني حينما آتي إلى الإمارات».

إهداء الكأس

أهدى سيف السماحي الكأس لجمهوره، مشيراً إلى أنه توقع الفوز وسعى إليه منذ الحلقة الأولى بالميدان، وعن أسرار فوزه بالبطولة، يقول السماحي: «أنا من عشاق اليولة، وهي فن تراثي إماراتي أصيل، دائم الحضور في أعراسنا ومناسباتنا وأعيادنا الوطنية، وقد تربيت على هذا الفن وأتدرب عليه باستمرار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات