ورش تدريبية لكتّاب متخصصين في قصص الأطفال

«طيران الإمارات للآداب» يناقش نهايات القصص

جانب من جلسة «عاشوا بسعادة وهناء» | من المصدر

شهدت فعاليات اليوم ما قبل الختامي من مهرجان طيران الإمارات للآداب في دورته الحادية عشرة، التي تقام في فندق إنتركونتيننتال في دبي، نشاطاً مكثفاً للجلسات والفعاليات، في أنشطة متنوعة استهدفت الكبار والصغار، بدأت منذ الصباح، قدمها كتّاب عرب وأجانب، وفي مقدمها مجموعة من الجلسات الحوارية سلطت الضوء على المرأة ودورها في تطور المجتمعات بالتزامن مع يوم المرأة العالمي.

وأبرزها جلسة شاركت فيها الكاتبة الإماراتية دبي أبو الهول والكاتبة زيلدا لا غرانج الناشطة في مجال الأعمال الخيرية وجنيفر بالمييري مديرة الاتصال في حملة المرشحة السابقة لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية هيلاري كلينتون، وكاثرين أورميرود، حيث أضاءت الجلسة على إنجازات المرأة ودقدراتها وناقشت مجموعة من المواضيع المرتبطة بالمساواة بين الجنسين ..والتحديات التي تواجه المرأة في عالم منصات التواصل الاجتماعي.

كما شاركت المؤلفة سانديا مينون وكيث ستيوارت وتاي تاشيرو في جلسة بعنوان «عاشوا بسعادة وهناء»، والتي بحثت موضوع النهايات في القصص والروايات، والتي يغلب عليها الطابع الرومانسي أو السعيد.

بينما تناول كيث ستيوارت روايته التي استندت على وقائع حقيقية من تجربته مع ابنه المصاب بالتوحد وهي «الفتى المصنوع من المكعبات»، وقدّم الخبير في علم النفس تاي تاشيرو، شرحاً من خلال كتابه «علم النهايات السعيدة» عن سعي المرء الدائم للحب والحصول عليه.

ورش تدريبية

وقدمت الكاتبة الكويتية باسمة الوزان ورشة تفاعلية للأطفال بعنوان «قصص أمي لا تنتهي»، حيث تلقى الأطفال دروساً في كيفية عمل مسرح باستخدام الأكياس الورقية والقماش، بينما شاركت الكاتبة الإماراتية حصة المهيري، الحاصلة على جائزة الشيخ زايد للكتاب في أدب الأطفال والناشئة، بجلسة مع هلا البصار، وهي ممثلة مسرحية وفنانة إيحاءات صوتية، حيث قرأت حصة قصتها «الدينوراف»، بمشاركة هلا البصار في نشاط غلب عليه طابع المتعة والتشويق.

الثلج يتساقط

وعرض الكاتب والمخرج المسرحي حافظ أمان ثاني مسرحياته «الثلج يتساقط»، التي ناقشت قصة شقيقين والصراع حول الهوية، حيث يحب الأول الرقص ويميل الآخر للموسيقى، مما يؤدي لهذا الصراع. وشارك رسام الكاريكاتير خالد الجابري في ورشة عمل تدريبية شرح فيها تقنيات تحويل الفكرة لعمل كاريكاتيري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات