القرية العالمية فضاء واسع للخيال والمواهب

فنون مختلفة تتجلى في القرية العالمية | من المصدر

تحرص فئة كبيرة من الجمهور على اقتناء التحف المصنوعة يدويا، التي عادة ما يكون سعرها أغلى من التحف الجاهزة الموجودة في كل مكان، ومنذ أن انطلقت القرية العالمية رسخت أهمية التحف التي تصنع أمام الجمهور وجعلت من رحابها فضاء واسعاً للخيال والمواهب في ورش مفتوحة يتابعها عن قرب كل مهتم بهذه الفنون.

تشكل القرية العالمية نافذة للمبدعين تطل على زوارها بكل ما هو جديد، وتسـمح للمبدعين بالانتشـار أكثر وعرض الفنون الغريبة، التي تعرض مثل اللوحات ثلاثية الأبعاد وفن الرسم على المياه، إضافة إلى ورش عمل مفتوحة لعمل السجاد والرسم على الوجوه والنقش على النحاس وأوراق البردي وغيرها.

ركن خاص

على اختلاف أجنحة الدول المشاركة في منظومة القرية العالمية، يقبع الفنانون وأصحاب المواهب الإبداعية في ركن خاص لصناعة وتشكيل التماثيل والأشكال المختلفة، التي تصنع غالباً من مواد متوفرة وبسيطة، إلا أن يد المبدع تحولها إلى تحف جذابة ومختلفة للاقتناء، فنجد في الجناح الصيني أكثر من ركن لهذا النوع من الفن، منها تشكيل الحشرات وأشكال الحيوانات وعرائس ملونة وسلال صغيرة وتحف منزلية ومكتبية من الخوص، ويقوم فنان آخر بتشكيل الديناصورات والدراجات النارية والحيوانات من أسلاك الألومنيوم إلى جانب تشكيل الأسماء حسب الطلب.

صناعة إماراتية

وتجسد القرية التراثية في الجناح الإماراتي التاريخ الحديث لدولة الإمارات، عبر ورش مفتوحة لصناعات قديمة يدوية تعيد ذاكرة حياة الأجداد في الغوص والصيد والبناء والنسج بأدوات بسيطة، إضافة إلى النساء اللاتي يحكن السجاد اليدوي والمفارش والأغطية من صوف الخرفان الذي تتم صباغته بالألوان المختلفة.

وفي الجناحين المصري والمغربي تتم صناعة الأواني الخزفية من الطين، حيث تشكَّل من الفخار أطباقٌ مختلفة الأحجام والألوان، وبطبيعة الحال فإن كل طريقة تشكيل تختلف باختلاف تراث كل دولة، لتخرج في النهاية تحفة يدوية متعددة الاستخدامات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات