جائزة «فن جميل للتكليفات» من نصيب ناديا كريستيدي

ناديا كريستيدي

أعلنت مؤسسة فن جميل، الداعمة للتراث والتعليم والفنون أمس، عن فوز ناديا كريستيدي، الباحثة والكاتبة من أصول سورية وفلسطينية ويونانية، بجائزة برنامج «فن جميل للتكليفات الفنية»، فئة الكتابة والأبحاث الفنية. وتنال بموجبها كريستيدي إقامة فنية لمدة ثلاثة أشهر في مركز جميل للفنون، حيث تعكف على تأليف كتاب عن أزمة المياه، والخطط الراهنة والسيناريوهات المستقبلية تجاه الأزمة.

وسوف يركز البحث والكتاب في الأغلب على قضايا تغير المناخ، وتبعات الرأسمالية الكارثية، وتنافس دول العالم لإيجاد حلول لمشكلة تغير المناخ، ومستقبل الصناعة، وذلك من خلال الثقافة والتصميم.

لجنة التحكيم

يذكر أن الاختيار قد وقع على العمل الذي قدمته ناديا من قبل لجنة التحكيم لبرنامج فن جميل للتكليفات الفنية، والتي تتكون من نيجار عظيمي، الكاتبة ورئيسة تحرير مجلة «بدون»، وصاحبة مشروع فني يتمحور حول الشرق الأوسط والمهجر، عمر برادة، الكاتب والقيّم الفني ومدير دار المأمون، المكتبة التي تستضيف أيضاً برنامج الإقامة الفنيّة للكتّاب والفنانين في مراكش، ونداء غوص، الكاتبة والقيمة الفنية التي شاركت مؤخراً في التقييم الفني لمعرض «ما وراء السياسة: الحرية الثقافية والحرب الباردة» (بالتعاون مع أنسلم فرانكه، باز غوفارا، وأنطونيا ماياكا في عام 2017).

وفي أعقاب النسخة الاستهلالية من برنامج فن جميل للتكليفات الفنية، والتي حققت في عام 2018 نجاحاً لافتاً، بتركيزها على المجسّمات الفنية، وذهبت جائزتها للفنانتين الكويتيتين علياء فريد وأسيل اليعقوب، أعلنت فن جميل، عن أن النسخة الثانية من البرنامج، تُعنى بالكتابة والأبحاث الفنية.

ووجهت الدعوة لجميع الكتاب والباحثين والنقاد والمؤرخين والقيمين الفنيين والفنانين المولودين أو المقيمين في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وتركيا، وتلقت أعمالاً من أرجاء العالم، بما يعكس تنوع الخلفيات والجنسيات وأوجه الاهتمام.

موضوع جديد

وتجاوباً مع اهتمام مركز جميل للفنون بالتجمعات الفنية والمتاحف والقضايا الفنية التي تهم منطقة الخليج، وانعكاساً لموقع المركز على خور دبي، اختارت ناديا أن يكون موضوعها الجديد، هو المبادرات التي تتعامل مع أزمات المياه الملحّة، وأن تستعين في سبيل ذلك بمجموعة متنوعة من الوسائط والمصادر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات