جمال الشريف: تصوير الأفلام الضخمة يُسهم في تطوير صناعة السينما المحلية

دبي تحتضن «مغامرات» جاكي شان و«رومانسية» أنجيلو

جمال الشريف وجاكي شان حاملاً كتاب «رؤيتي»

مكانة عالية تحظى بها دبي لدى نجوم الفن، فهي تتربع على عرش قلوبهم، يعشقون سحرها، وما تفيض به حباً، وأماكن جميلة معظمها تحوّل إلى مواقع لتصوير أعمالهم الغنائية ومشاهدهم الدرامية، حيث أضفت عليها دبي الكثير من الجمال، الأمر الذي جعلها وجهة رئيسية لنجوم الفن العربي والعالمي، يقضون فيها أوقاتاً سعيدة، ويلتقون فيها مع قاعدتهم الجماهيرية الواسعة.

«دانة الدنيا» التي تعودت أن تفتح قلبها قبل أبوابها أمام الجميع، ها هي تفتح ذراعيها أمام نجوم العالم، بعد أن اختارها الممثل جاكي شان للمرة الثانية مكاناً لتصوير فيلمه الثاني «فانغارو» بعد نجاح تجربته الأولى «كونغ فو يوغا»، في وقت أعلن فيه الممثل والمغني التايلاندي مايك أنجيلو المعروف برومانسيته، خلال زيارته أخيراً إلى دبي، استعداداته لتصوير فيلمه الجديد في «دانة الدنيا» بعد أن وقع في «حبها»، حيث يلعب فيه شخصية «مجنونة» تحب استكشاف كل شيء.

آثار تجربة جاكي شان التي زارها قبل نحو 3 سنوات، لتصوير فيلمه «كونغ فو يوغا»، يبدو أنها لا تزال حاضرة في ذهنه، ليلعب «كرم ضيافة» دبي، وما تمتلكه من مؤهلات وبنية تحتية قوية، دوراً في إقناع شان بالعودة إليها مجدداً، بصحبة المخرج ستانلي تونغ، لتصوير فيلمه الثاني «فانغارو»، حيث من المقرر أن يبدأ أعمال التصوير مع نهاية الشهر الجاري.

إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي قالت في تعليق لها على اختيار جاكي شان دبي لتصوير فيلمه الثاني: «سيتم تصوير الفيلم في دبي مدة 30 يوماً، بالتعاون مع شركة شنغهاي ليكس إنترتينمنت المحدودة، وشركة إنتاج دبي إلكتراز، ومديرة الإنتاج ماكسين دي فيرو. بمشاركة كبيرة من المواهب المحلية التي تضم 20 ممثلاً، منهم 10 ممثلين رئيسيين، إضافة إلى أكثر من 500 ممثل ثانوي تم اختيارهم بالتعاون مع وكالة محلية للظهور في الفيلم. وسيتم تصوير سلسلة مطاردات السيارات بين العديد من معالم دبي المعروفة، وعلى الطرق والجسور الشهيرة في الإمارة».

إنتاج محلي

من جانبه، قال جمال الشريف، رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي لـ«البيان»: «تستمر دبي في استقطاب أكبر الأفلام ويسرنا احتضانها. أود أن أشكر جميع القطاعات الحكومية والخاصة التي دعمت تصوير فيلم (كونغ فو يوغا) سابقاً، والتي ستقدم دعمها للفيلم الجديد». وأكد الشريف أن الإمارات أصبحت وجهة لإنتاج أفلام من هوليوود وبوليوود. وقال: «تصوير الفيلم الثاني للممثل جاكي شان في دبي سيشكل دفعة قوية لصناعة السينما في دبي، كما أن تصوير العديد من الأفلام الضخمة في دبي يسهم في تطوير صناعة السينما المحلية، ويعرض مناطق الجذب في الإمارة ونمط الحياة والمواقع وثقافة الإمارات لجمهور عالمي، و يعزز موقع الإمارة كمركز تصوير وإنتاج على مستوى العالم».

وعبّر الشريف عن فخره بعودة جاكي شان إلى دبي لتصوير واحد من أحدث أفلامه، من إخراج ستانلي تونغ وسط مدينة دبي (داون تاون - سيتي ووك) والمواقع المحيطة، إضافة إلى المناطق المعروفة، بفضل الدعم الدائم الذي توفره لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي لجميع أعمال المخرج ستانلي تونغ، مشيراً إلى أن كل من ستانلي وجاكي شان لديهما صلة كبيرة مع دبي، وقال: «نحن سعداء بعودتهما للعمل في الإمارة مع طاقم العمل المحلي الذي ساعد على نجاح «كونغ فو يوغا» سابقاً».

أما المخرج الصيني ستانلي تونغ، الذي سيتولى دفة إخراج الفيلم الجديد، فقال: «تتماشى المواقع الموجودة في دبي بشكل رائع مع مشاهد الفيلم، وهي مشهورة بناطحات السحاب ومناطق الجذب المتميزة».

وبقدر إعجاب جاكي شان بمعالم دبي، فقد وقع المغني والممثل التايلاندي في «غرام» «دانة الدنيا» منذ أن حطَّ في أرضها، ضيفاً، في إطار تسلم تكريمه في دورة مهرجان ضيافة الثالثة، التي عقدت أخيراً في منتجع أتلانتس نخلة جميرا.

مايك أنجيلو لم يخفِ إعجابه بـ «دانة الدنيا»، وبكل ما أغدقته عليه من حب، عبّر عنه في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي التي تابعتها «البيان»، حيث قال: «هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها دبي، وأشعر بنفسي متشوقاً كثيراً لهذه التجربة، شكراً على استضافتي، لقد أحببتها».

ورغم قصر المدة الزمنية لتواجده فيها فإن أنجيلو سرعان ما وقع في غرام «دار الحي»، ليقرر أن يقيم فيها مدة شهر كامل من أجل تصوير أحدث أعماله السينمائية فيها، والذي قال عنه: «نستعد لتصوير فيلم سينمائي في دبي، حيث سنقيم فيها مدة شهر كامل»، واصفاً في الوقت نفسه دوره في الفيلم الجديد بـ «شخصية مجنونة تسعى لاستكشاف كل شيء».

زيارة أنجيلو لدبي كانت كفيلة بأن تفتح عينيه على قاعدته الجماهيرية التي تتسع كثيراً لتشمل الشرق الأوسط بأكمله، ليبدو ذلك بمثابة مفاجأة «سارة» لأنجيلو، حيث عبّر عن إعجابه باتساع قاعدته الجماهيرية في تصريحات صحفية قال فيها: «في الواقع لم أكن أتوقع أن يكون حجم جمهوري في منطقة الشرق الأوسط بهذه الضخامة، شكراً كثيراً على دعمكم».

أغنيات

اتساع قاعدة أنجيلو في المنطقة لم يكن وليد الصدفة، فقد بدأ قبل نحو 14 عاماً، مع تقديمه عدة أغنيات «دويتو» مع شقيقه غولف، آنذاك حقق أرقاماً قياسية في أعداد المشاهدات، التي قادته للوقوف أمام كاميرات الدراما التلفزيونية، ليدخل عبر عدساتها إلى أروقة الكثير من البيوت، مضيفاً بذلك إلى رصيده الغنائي باقة من الأعمال التلفزيونية التي حققت نجاحاً لافتاً، كما في «مستر سويمر» (Mr. Swimmer) الدرامي الصيني، الذي رفع من رصيده الجماهيري.

أنجيلو الذي انفصل عن شقيقه في 2010، حيث بدأ بتقديم أغنياته المنفردة واحدة تلو الأخرى، لم يتوقف عند حدود «مستر سويمر»، وإنما أطل في عديد الأعمال التلفزيونية، لعل أحدثها المسلسل الدرامي «صديقي الرائع» الذي يستعد حالياً لإطلاق أولى حلقاته في تايلاند ومنطقة شرق آسيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات