«المغولي الأعظم»..عرض أول في «أوبرا دبي»

تحتفي مسرحية «المغولي الأعظم» الغنائية، أول تظاهرة موسيقية هندية تحاكي عروض «برودواي» المسرحية، وينطلق العرض الأول لها في «أوبرا دبي» بالفترة من 10 حتى 12 يناير الجاري، بجماليات وثراء فن الخط العربي، في مساهمة لإحياء التبادل الثقافي بين اللغتين العربية والهندية. ويعتبر الخط العربي وفن العمارة التركية والموسيقى الكلاسيكية الهندوستانية من بين العناصر المتنوعة التي تتناغم بانسجام وتتفاعل في ما بينها في هذا العرض المسرحي الموسيقي المتميز، بدءاً من الأزياء إلى اللغة ومن الموسيقى إلى فن العمارة، فإن كل شيء في هذه المسرحية التي تعود أحداثها للقرن 16 يصف مظاهر الفن والثراء الثقافي، التي جاءت نتيجة للتقارب بين الحضارتين العربية والهندية، حيث شهدت الهند اندماج ثقافات العالم العربي وتركيا ومنغوليا وإيران مع الثقافة الهندية.

قصة حب «بوليوودية»

وتمثل المسرحية، التي أخرجها الكاتب المسرحي الهندي فيروز عباس خان، وأنتجتها مجموعة «شابورجي بالونجي»، من الأعمال الفنية التي تعيد سرد قصة حب «بوليوودية»، فالمسرحية تجسد جوهر فيلم «المغولي الأعظم» الخالد من خلال التصاميم المبالغ بها والأزياء المعقدة وفنون الرقص المتقنة.

قالب عصري

وقال جاسبر هوب، الرئيس التنفيذي لـ«أوبرا دبي»: سيتمكن جمهور دبي من الاستمتاع بمشاهدة قصة الحب البوليوودية القديمة التي أُعيد إحياؤها بقالب عصري، لتشكل تجربة استثنائية ورائعة لهم. ويتولى مهرجان دبي للتسوق الترويج لمسرحية «المغولي الأعظم» الغنائية، التي تعتبر جزءاً من جدول فعاليات دبي.

نسيج غني

وقال خان: عمدنا إلى حياكة نسيج غني وزاهي من الأفكار التي تناولت الصراع بين الطبقات والحب في مواجهة التمرّد. كما تعيد المسرحية إحياء الشخصيات والموسيقى ومواقع التصوير، ما يجعلها تجربة متقنة نابضة بالحياة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات