«انعكاسات دبي» عرض ضوئي مستلهم من رؤية محمد بن راشد

«دار الحي» تُبهج العالم بحفلاتها وتشكيلاتها الليلة

صورة

تعودت دبي أن تبهج زوارها، وأن تشاطرهم الفرحة في كافة مناسباتهم وأعيادهم، وأن ترسم السعادة على ملامحهم، وها هي تستعد الليلة لإبهار العالم مجدداً بتشكيلة الألعاب النارية التي ستضيء سماءها انطلاقاً من برج خليفة، الأطول في العالم، والقرية العالمية التي ستطلق ألعابها 7 مرات، وبرج العرب وغيرها من المواقع، احتفالاً بالعام الجديد.

وعلى وقع ما تقدمه دبي من عروض نارية وأخرى موسيقية، تعود سكان العالم ضبط ساعاتهم على توقيت «دار الحي»، للاحتفال معها وفق برنامج مخصص يبرز ما تتمتع به الإمارة من خبرة في صناعة الترفيه، التي باتت «علامة مسجلة» باسم دبي.

وفي الوقت الذي تتزين فيه أروقة منطقة «سيتي ووك 2» الليلة بعرض «انعكاسات دبي» المستلهم من الرؤى الطموحة ومفاهيم السعادة والإيجابية التي أوردها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في كتابه «تأملات في السعادة والإيجابية»، تفتح «دانة الدنيا» أبواب مسارحها أمام ثلة من نجوم الغناء العربي والعالمي، الذين سيحلون ضيوفاً على دبي في ليلة من العمر، يراقصون فيها الفرح في عيون الناس، ويشاطرونهم فرحتهم بإطلالة رأس السنة الميلادية.

ثنائية

سلسلة الاحتفالات بالعام الجديد، بدأت مبكراً في دبي، حيث افتتحت بصوت «فنان العرب» الذي صدح أمس، بأروع أغنياته التي قدمها خلال حفل نظمته «روتانا» بهذه المناسبة في فندق «ريتز كارلتون ـ مركز دبي المالي العالمي»، ليكون الحفل مسك الختام لجولة «فنان العرب» الخليجية، حيث كانت دبي محطته الأخيرة، في حين جاء حفل محمد عبده الذي شهد إقبالاً عالياً على تذاكره، أشبه بتدشين لأمسيات أخرى، تلعب فيها الفنانة أليسا والفنان ماجد المهندس دور البطولة، وهما اللذان سيطلان معاً الليلة في ذات المكان، لتكون المرة الثالثة على التوالي التي تجتمع فيها أليسا مع المهندس، في حفل واحد ليلة رأس السنة الميلادية، حيث جاء الحفل تلبية لرغبة الجمهور الذي طالما عشق ثنائية المهندس وأليسا، وما يقدمانه من أغنيات تفيض طرباً ورومانسية، تنسجم مع أجواء سهرة رأس السنة.

الفنان وائل كفوري حجز له مكان في قائمة احتفالات دبي، حيث سيطل الليلة على جمهوره من فندق «الميرديان»، ليقدم باقة من أجمل أغنياته العاطفية، في وقت يطل فيه الفنان شريف إسماعيل والفنانة آية عبدالله من دبي، في حفل يتوقع أن يكون مبهجاً، يفيض سحراً وفناً.

«مومولاند»

ومع اقتراب لحظات وداع العام واستقبال آخر، تفتح دبي أحضانها أمام نجوم العالم أجمع والذين اختاروا «دار الحي» وجهة لقضاء ليلة من العمر، يطوون في ربوع فخامتها وأجوائها المفعمة بالوعود، صفحة عام ويطلون على آخر، فها هي الأسماء الكبيرة تملأ اللوائح في وقت تنتظر فيه المدينة وصول أصحابها بشوق ولهفة تزداد مع اقتراب الموعد، وعلى رأسهم فرقة المغني الأميركي شينوا هوك، و«الدي جي» سعيد مراد، في «أوبرا دبي»، في وقت اختار فيه نجم الكرة العالمي زين الدين زيدان، أن يمضي وعائلته فترة الأعياد في دبي.

حيث نشر عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً احتفالية بالمناسبة، واستكمالاً للفعاليات بداية يناير المقبل، تستضيف دبي، ضمن سلسلة الحفلات الموسيقية الأولى، فرقة «مومولاند» الموسيقية الكورية في حفل موسيقي، هو الأول من نوعه للفرقة في الشرق الأوسط، والذي سيُقام في ملعب سوق دبي الحرة للتنس، حيث ستؤدي الفرقة خلاله مجموعة من أشهر أغنياتها ومن بينها أغنية «بوم بوم» التي نال كليبها أكثر من 250 مليون مشاهدة، على قناة الفرقة في موقع «يوتيوب».

مهرجانات

حفلات دبي الغنائية، ستكون الأضخم في خريطة الاحتفالات برأس السنة الميلادية التي تعم المنطقة العربية، حيث لكل عاصمة فيها نصيبها من قائمة الفنانين العرب، وعلى رأسهم عمرو دياب الملقب بـ«الهضبة»، ومن المقرر أن يطل على جمهوره من كورنيش أبوظبي، فيما تحل الفنانة ميريام فارس ضيفة على جمهورها في جزيرة المارية، وتأتي عودة ميريام وسط توقعات بأن يحظى حفلها بإقبال جماهيري لافت.

الفنان الإماراتي عيضة المنهالي، له نصيب من «كعكة احتفالات رأس السنة»، حيث سيحيي حفلاً غنائياً في منطقة الوثبة بأبوظبي ضمن فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي، ويشاركه الحفل الفنان فؤاد عبد الواحد، الذي طرح أخيراً أغنية منفردة جديدة بعنوان «لا شفتني»، بينما الفنانة أريام ومحمد الشحي ووليد الشامي، في حفل غنائي في مهرجان الظفرة، لتأتي احتفالات نادي أبوظبي للغولف مختلفة، والتي يحيي من خلالها ذكرى الفنان العالمي الراحل جورج مايكل في حفل يغني فيه نوريس ستيفنز، الذي سيقدم خلال الحفل مجموعة من أغنيات النجم الراحل يؤديها بطريقة عصرية.

عروض

انطلقت أخيراً الدورة 24 لمهرجان دبي للتسوق، التي تفيض «خزانتها» بعشرات الفعاليات الترفيهية، فإلى جانب حملات التنزيلات التي يقدمها المهرجان يومياً لرواد مراكز التسوق، وتتولى مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة التابعة لـ«دبي للسياحة»، شؤون التنظيم وتبحث يومياً عن أفكار مبتكرة، تتوافق مع طبيعة رؤية دبي، لتزين آخر أيام 2018 بعرض «انعكاسات دبي»، الذي تعكس تفاصيله بعضاً من مفاهيم السعادة والإيجابية.

ويتكون نظام العرض المبتكر الذي يقام في أروقة «سيتي ووك 2» من مكعب ضخم مغطى بالمرايا يصل طول ضلعه إلى نحو 3 أمتار، ويعمل كوسيلة إسقاط ضوئي باستخدام تقنية ثلاثية الأبعاد، حيث تدب «الحياة» في المرايا من خلال شاشات (LED) مخفية وراءها، بحيث يقدم «النظام الضوئي الليزري» مواد ترفيهية تعليمية شيقة، قادرة على إدهاش الحضور.

ومن المقرر أن يبدأ العرض الليلة ليواكب احتفالات دبي بقدوم العام الجديد، في حين تستمر عروض «انعكاسات دبي» حتى 2 فبراير المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات