المثلجات والمقرمشات ومتجر «الإنيمي» أبرز المشاركات

محارب «الساموراي» يستقبل زوّار القرية العالمية في الجناح الياباني

صورة

يقف محارب «الساموراي» شامخاً كالحضارة اليابانية على مدخل الجناح الياباني في القرية العالمية، وكأنه يستقطب الزوّار من كل أرجاء القرية للتعرف عن قرب على الحضارة اليابانية التي تمتلك تاريخاً مشرفاً في العالم، والتي تم جلب منتجاتها إلى زوار دبي ومقيميها خاصة من محبي التراث والمنتجات اليابانية.

و«الساموراي» هو اللقب الذي يطلق على المحاربين القدماء في اليابان، وتعني كلمة «ساموراي» في اللغة اليابانية «الذي يضع نفسه في الخدمة». والتي اشتهرت بها الحضارة اليابانية منذ القدم وأصبح محارب الساموراي رمزاً لتلك الحضارة.

ثروة

وتعتبر قلعة «هيماجي» التي تُزيّن مدخل الجناح القلعة الأكثر إذهالاً في اليابان وتختلف عن باقي القلاع اليابانية في أنها لم تدمرها الحروب أو الزلازل أو الحرائق وتعتبر ثروة قومية ومعلماً أثرياً من معالم منظمة اليونسكو العالمية، لذا سيتمكن الزائرون للجناح الياباني من مشاهدة معرض كامل للمنتجات اليابانية في جو سينقلهم إلى اليابان.

وتنقل واجهات المحلات وأكشاك البيع التي صممت لتعكس فن العمارة اليابانية القديم الزوار إلى عالم مختلف عبر العروض الموسيقية التي تقدم يومياً على مسرح الجناح، إضافة إلى عروض الطبول التي تتوسط الجناح، ويعطي المصممون أهمية قصوى للشكل الجمالي والفني للجناح فقاموا بابتكار تصميم للحديقة اليابانية في وسط الجناح.

تبلغ مساحة الجناح 1000 متر مربع، ويشارك هذا العام 80 عارضاً، فيما قسم الجناح إلى 32 محلاً تعرض أشهر المنتجات اليابانية من الوجبات الخفيفة اليابانية، وديكور المنزل، والأزياء اليابانية، إضافة إلى متجر أفلام الأنيمي اليابانية الشهير الذي يضم الأفلام ودمى الأبطال المشهورين بأحجام مختلفة وملابسهم وأسلحتهم.

كما يتضمن الجناح الأشغال اليدوية والأحجار الكريمة والمجوهرات وقسماً خاصاً للهدايا والأدوات المنزلية والثياب الوطنية، إضافة إلى أثاث الحدائق، وأجود أنواع المثلجات اللذيذة، وأفضل الهدايا والحلويات إلى جانب خدمات المساج الياباني بانتظاركم داخل الجناح، كما يستمتع زوار الجناح الياباني بمقطوعات موسيقية من عازفي آلات كوتو اليابانية الشهيرة.

«الكيمونو»

وتشتهر اليابان بزيها التقليدي «الكيمونو» الذي يتمتع بشهرة عالمية وهو الأمر الذي جعل استقبال زوار القرية العالمية يجب أن يكون بالكيمونو، وكلمة كيمونو في اللغة اليابانية تعني «ملابس» بشكل عام حيث كي هي فعل بمعنى «لبس»، «مونو تعني»شيء«. وبهذا تكون»كيمونو«أي بمعنى»الشيء الذي يلبس.

ولكنها حالياً تستخدم بشكل واسع للإشارة إلى اللباس الياباني التقليدي الطويل الذي يلبسه الرجال والنساء والأطفال، ومن المعروف عن الكيمونو منظره الجميل وألوانه الزاهية خصوصاً الكيمونو النسائي، والكيمونو عبارة عن ثوب على شكل حرف تي يصل طوله إلى الكاحل وله ياقة وأكمام عريضة.

يلف الكيمونو حول الجسم بحيث يكون الطرف اليساري فوق الطرف اليميني إلا في حالات الوفاة والدفن فيكون الطرف اليميني فوق الطرف اليساري، ويلف بحزام يطلق عليه اسم أوبي يربط من الخلف لإحكام تثبيته، يترافق ارتداء الكيمونو عادة مع ارتداء زوج من الأحذية التقليدية التي يطلق عليها اسم زوري أو غيتا، مع زوج من جوارب الإبهام التي تدعى تابي.

وتحرص القرية العالمية كل عام على إضفاء المزيد من الإبهار وعوامل الجذب على كافة الأجنحة التي يدخل ضمنها الجناح الياباني الذي يضم منتجات يابانية أصلية تم جلبها خصيصاً من اليابان لجمهور القرية العالمية، إضافة إلى التعرف على ثقافة وتراث اليابان العريق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات